رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

د.تليجراف: بوادر انشقاقات فى صفوف الجيش السوري

عربية

الثلاثاء, 30 أغسطس 2011 13:25
لندن - أ ش أ:

ذكرت صحيفة "ديلى تيلجراف"البريطانية أن الأوضاع السورية الحالية لاسيما بين النظام وأفراد الجيش والعامل الرئيسى وراء محاصرة القوات السورية مدينة الرستن المنشقة وسط البلاد وإمطارها بنيران الرشاشات الثقيلة، هو انشقاق جنود تابعين للنظام فى البلدة وانضمامهم لصفوف المعارضة المناهضة للنظام.

واعتبرت الصحيفة - فى سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكترونى – أن الانشقاقات التى باتت تلوح فى الأفق والتى وقع آخرها فى مدينة الرستن السورية والتي تعد مركزا معروفا لإمداد الجيش بالمجندين،تعد بمثابة العامل الذى يمثل أحدث التقارير

الواردة التى تؤكد الأنباء المتواترة عن انشقاقات تحدث داخل صفوف الجيش السوري.
ونسبت الصحيفة - فى تقريرها إلى أحد المحللين السياسيين طلب عدم الكشف عن هويته - قوله :إن قبضة النظام على الجيش باتت ضعيفة فى الوقت الحالى.
ونقلت الصحيفة عن أحد شهود العيان تأكيده انتشار الدبابات على جانبى الطريق السريع الذي ظل مفتوحا فى الوقت الذى قامت فيه القوات السورية بإطلاق نيران أسلحتها الآلية على
مدينة الرستن.
وأعادت الصحيفة إلى الأذهان قيام عدد من الجنود فى مدينة حرستا،إحدى ضواحى شمال شرق العاصمة السورية،أيضا الأسبوع الماضى بالانشقاق عن النظام السورى وخرجوا إلى الحقول بعد رفضهم إطلاق النار على المتظاهرين العزل الذين يسيرون فى شوارع العاصمة.
ولفتت الصحيفة إلى أن المرصد السورى لحقوق الإنسان كان قد أفاد بأنه تم قطع المياه والكهرباء عن البلدة التى يسكن بها ما يقرب من 30 ألف مواطن.
وعلى حد وصف الصحيفة فإن تقديرات عدد المنشقين فى البلدة التى تعتبر معقلا للمعارضة والتظاهر ضد النظام السورى بلغت أعدادا كبيرة وهو مازاد الضغط على أفراد الجيش ،وأدي إلى انشقاق البعض منهم عن النظام وانضمامهم للمعارضة.

أهم الاخبار