رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شرف يثق فى قدرة الانتقالي الليبي على بناء الدولة

عربية

السبت, 27 أغسطس 2011 13:34
القاهرة ـ أ ش أ:

جدد رئيس مجلس الوزراء د. عصام شرف ثقة مصر فى قدرة المجلس الوطنى الانتقالى الليبي على إعادة الأمن والاستقرار فى جميع ربوع ليبيا، والإشراف على بناء الدولة ومؤسساتها وبدء جهود إعادة البناء والإعمار.

 جاء ذلك خلال لقاء شرف مع وفد المجلس الانتقالي الليبي الذى ضم كلا من د.محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذى للمجلس وعبد الرحمن شلقم وزير الخارجية الليبى الأسبق والسفير عبدالرحمن الهونى ممثل المجلس الانتقالى بالقاهرة وعددا آخر من أعضاء المجلس، بمقر مجلس الوزراء بالقاهرة اليوم "السبت".

وقدم د. شرف للوفد تهنئة شعب وحكومة مصر بانتصارات الثورة الليبية وتهنئة للمجلس الانتقالى، وهنأهم كذلك بعودة ليبيا ممثلة فى المجلس الانتقالى لتبوء مقعدها من جديد فى الجامعة العربية.

وأكد رئيس الوزراء أن مصر ستقف إلى جوار

الشعب الليبى وحكومته ممثلة فى المجلس الانتقالى فى هذه المرحلة الهامة من تاريخ الشعب الليبى ، وأنها ستقدم ما تستطيع لتلبية الاحتياجات العاجلة لليبيا وتقديم الدعم المطلوب فى مجالات الصحة والدواء وتجهيز المستشفيات والطاقة والكهرباء والأمن والتعليم، حتى تنعم كل المناطق الليبية بكل ما تحتاجه من خدمات، واستعادة المرافق والموانئ الليبية لنشاطها المعتاد.

وقال شرف إن مصر ستصل مع ليبيا لبناء علاقات مستقبلية استراتيجية قائمة على التعاون فى جميع المجالات بين ثورتين وشعبين لهما تاريخ طويل مشترك .

من جانبه، عبر الوفد الليبى عن تقديره لمساندة شعب مصر وحكومته للثورة الليبية واعترافها بالمجلس الانتقالى، مؤكدا أن بناء

ليبيا الحديثة والديمقراطية سيحتاج لتضافر الجهود العربية والدولية وعلى رأسها الدعم المصرى الشعبى والرسمى حتى تتمكن ليبيا من تحقيق أهدافها فى إقامة مجتمع الحرية والعدالة والديمقراطية .

كما أكد الوفد الليبى على البعد الاستراتيجي للعلاقة المصرية الليبية وخصوصيتها وارتباطها بأمنهما القومى .

واتفق الجانبان على أن العلاقات بين البلدين مؤهلة خلال الفترة القادمة لتحقيق طفرة ونقلة نوعية فى جميع المجالات والأصعدة بما يخدم تطلعات الشعبين.

وطلب الجانب الليبى تنسيق الجهود فى مجال التشريعات الدستورية فى ضوء التجربة المصرية، ودعم قطاع التعليم فى ليبيا قبل بدء العام الدراسى باحتياجاته العاجلة من المدرسين وتطوير المناهج.

واتفق الجانبان المصرى والليبى على عقد ندوات مشتركة بين الشباب فى مصر وليبيا وتونس للتعرف على رؤاهم لبناء المستقبل، والتقريب فيما بينهم بوصفهم ركيزة للمستقبل .. واتفقا كذلك على التنسيق فى المرحلة القادمة لعقد اللجنة العليا المشتركة بين الجانبين، على أن تبدأ لجان فرعية منبثقة عنها للعمل على النهوض
بالعلاقات الثنائية فى مختلف المجالات .

أهم الاخبار