رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نصر الله يدعو لتهدئة الأوضاع في سوريا

عربية

الجمعة, 26 أغسطس 2011 18:31
بيروت- (رويترز) :

دعا الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اليوم الجمعة الى تهدئة الاوضاع في سوريا الناجمة عن نحو ستة اشهر من الاحتجاجات ضد حكم الرئيس بشار الاسد بالحوار السلمي.

ودعا نصر الله في احتفال اقيم في قرية مارون الراس على الحدود مع اسرائيل بمناسبة يوم القدس الذي يصادف في يوم الجمعة الاخير من شهر رمضان الى اجراء اصلاحات كبيرة ومهمة في سوريا بعيدا عن الضغوط.

وقال نصر الله عبر شاشة "كلنا يقول ويؤيد الحاجة الى اصلاحات كبيرة ومهمة في سوريا لتتطور سوريا لتصبح اقوى من اجل شعبها ومن اجل امتها ومن اجل كل المنطقة نتيجة موقعها المهم في المنطقة."

اضاف "اذن نحن نريد في سوريا هذا الموقف القومي . كلنا ... نريد سوريا القوية بالاصلاحات والتطوير هذا يعني انه يجب

ان يعمل كل من يدعي الصداقة والحرص على سوريا وعلى شعبها ...ان تتظافر الجهود لتهدئة الاوضاع في سوريا ولدفع الامور الى الحوار والمعالجة السلمية."

ومضى يقول امام الآلاف من انصاره "ان اي اتجاه آخر او سلوك آخر هو خطر على سوريا وعلى فلسطين وعلى كل المنطقة."

وتساءل نصر الله "اولئك الذين يطالبون اليوم بتدخل دول الناتو (حلف شمال الاطلسي) عسكريا في سوريا هل هؤلاء يريدون مستقبل سوريا ام تدميرها؟."

وقال "لبنان لن يبقى بمنأى عن التطورات في سوريا ستطال المنطقة كلها. اي تطور سلبي او سييء سيطال المنطقة كلها واي تطور ايجابي سيكون لمصلحة المنطقة كلها."

وقال نشطون إن القوات التابعة للرئيس الاسد فتحت النار

على محتجين مطالبين بتنحيه في شرق وجنوب سوريا مما ادى الى مقتل ثلاثة محتجين.

ودعت امريكا والغرب الاسد الى التنحي وفرضت واشنطن عقوبات جديدة ردا على حملته والتي تقول الامم المتحدة انها خلقت 2200 قتيل من المدنيين.

وقال نصر الله " نعم امريكا والغرب تريد من القيادة السورية تنازلات ولا تريد منها اصلاحات . آخر ما يهم امريكا هو الاصلاحات بدليل ان هناك دولا اخرى في العالم محكومة بديكتاتوريات قاسية ولا اريد ان ادخل في اسماء وليس فيها اي مساحة لا للديمقراطية ولا لحرية التعبير والرأي ولا حتى للحريات الشخصية ولكنها تحظى بدعم وتأييد وحماية امريكا وفرنسا وبريطانيا والغرب. المسألة اذن ليست مسالة اصلاحات المسألة هي مسألة تنازلات."

اضاف "يجب ان نقف جميعا مع سوريا حتى لا تتنازل فتبقى في قوتها وموقعها القومي وحتى تتمكن من تحقيق الاصلاحات براحة وبطمأنية وبثقة لانه ايضا تحت الضغط هذا يبطـأ الاصلاحات . لا يمكن ان يمشي احد سريعا في اصلاحات تحت الضغط لان هذا يدعو الى القلق."

 

أهم الاخبار