أزمة مالية فى حماس بسبب اضطرابات سوريا

عربية

الأحد, 21 أغسطس 2011 22:49
غزة – رويترز:

قال دبلوماسيون أمس الأحد إن إيران خفضت أو حتى أوقفت تمويلها لحركة المقاومة الإسلامية حماس بعد أن امتنعت الحركة التي تحكم قطاع غزة عن إبداء التأييد الشعبي للرئيس السوري بشار الأسد.

ونفت حماس تعرضها لأزمة مالية لكنها قالت إنها تواجه مشاكل في السيولة النقدية ناجمة عن عدم انتظام إيرادات تحصيل الضرائب في قطاع غزة والمساعدات الخارجية.
ويقاطع الغرب حماس لرفضها الاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف. وهناك احتمالات أنها تتلقى أموالا لم يكشف عنها من

إيران التي تقر بتقديم دعم سياسي ومالي للحركة.
وأشار الدبلوماسيون إلى استياء إيران من رفض حماس تنظيم مسيرات تأييد للأسد في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بعد الانتفاضة المناهضة لحكمه. وتتخذ قيادة حماس في الخارج من دمشق مقرا.
ويعتقد على نطاق واسع ان حماس تتلقى أموالا كذلك من جماعة الاخوان المسلمين في مصر. وقال دبلوماسيون انه يحتمل ايضا ان تكون هذه الاموال
خفضت لان جماعة الاخوان حولت أموالا لدعم ما يسمى بثوارت الربيع العربي.
وفي علامة على أزمة السيولة لم تدفع حكومة حماس في غزة رواتب شهر يوليو لنحو 40 الفا من الموظفين المدنيين وأفراد قوات الامن.
ووعد قادة حماس بدفع الرواتب كاملة في أغسطس لكن لم يحصل جميع الموظفين على رواتبهم طبقا للموعد المقرر أمس الاحد.
وفي عام 2010 حددت حماس ميزانية قطاع غزة بنحو 540 مليون دولار ولم يكن نصيب ايرادات الضرائب المحلية على التجار والسلع الواردة من اسرائيل ومن أنفاق التهريب تحت الحدود مع مصر من هذه الميزانية سوى 55 مليون دولار فقط.  

أهم الاخبار