اسكتلندا توضح قرارها بشأن المقرحي

عربية

السبت, 20 أغسطس 2011 10:04
ادنبره ـ ا ف ب:

أوضحت الحكومة الاسكتلندية اليوم السبت قرارها الذي اثار جدلا كبيرا بالإفراج عن الليبي عبد الباسط المقرحي قبل عامين تماما.

والمقرحي هو الشخص الوحيد الذي صدر عليه حكم في الاعتداء على طائرة بانام أمريكية فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية، الذي اسفر عن سقوط 270 قتيلا معظمهم من الامريكيين في ديسمبر 1988.

وحكم على المقرحي في 2001 بالسجن مدى الحياة لتورطه في الاعتداء.

لكن السلطات الاسكتلندية افرجت عنه لأسباب صحية في

20 اغسطس 2009، موضحة ان اطباء قالوا إنه مصاب بسرطان في البروستاتا في مراحله النهائية ولن يعيش اكثر من ثلاثة اشهر.

واثار قرار وزير العدل الاسكتلندي كيني ماك اسكيل الإفراج عن المقرحي على اساس تقرير طبي حينذاك استياء اسر الضحايا والسياسيين بمن فيهم الرئيس الامريكي باراك اوباما.

وقال الناطق باسم رئيس الوزراء الاسكتلندي اليكس سالموند

إن قرار الافراج عن المقرحي اتخذ بحسن نية وأكده قضاة كبار امريكيون وبريطانيون واسكتلنديون.

واضاف ان "التحقيق المكثف من قبل ثلاث سلطات قضائية خلال سنتين يسمح بتبرير موقف وزير العدل بشأن الافراج عن المقرحي لأسباب محض انسانية استنادا الى القانون الاسكتلندي وكذلك تقرير رئيس السجن ومدير الادارة الطبية في السجن اندرو فريزر اللذين نشرا".

وكان التقرير الطبي الوحيد الذي نشر عن صحة المقرحي صدر عن فريزر الذي توقع بقاءه على قيد الحياة ثلاثة اشهر لكنه قال انه "من المستحيل القول" ما اذا كان سيعيش مدة طول.

أهم الاخبار