الاتحاد الأوروبي يبحث حظرا نفطيا على سوريا

عربية

الجمعة, 19 أغسطس 2011 16:31
بروكسل ـ رويترز:

قال دبلوماسيون أوروبيون إن الاتحاد الاوروبي قد يقرر تشديد العقوبات على حكومة الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الجمعة وقد يفرض حظرا على الواردات النفطية من سوريا ويحظر العلاقات التجارية مع الشركات السورية الرئيسية .

تأتي الخطوة بعد تصعيد كبير في الضغوط على الاسد من جانب الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة في رد فعل على استمرار العنف ضد المحتجين الذين يطالبون

بإنهاء حكم عائلة الاسد المستمر منذ 40 عاما.
وفي بروكسل من المقرر أن يجتمع دبلوماسيون من الاتحاد الاوروبي يوم الجمعة لاتخاذ قرار بشأن المزيد من الإجراءات التي يتعين على الاتحاد اتخاذها ضد دمشق.
وقال دبلوماسيون: "إن الخيارات تشمل حظرا على النفط السوري وعلى صادرات معدات التنقيب والانتاج فضلا عن
حظر ممارسة انشطة تجارية مع الشركات الرئيسية في قطاعات النفط والبنوك والاتصالات".
وقال دبلوماسي أوروبي "هناك خيارات عديدة مطروحة على الطاولة... سنبحث توسيع معايير العقوبات لتشمل شركات لا تساند فقط العنف الذي يمارسه النظام بل تستفيد منه أيضا."
وتبنت أوروبا نهجا تدريجيا في العقوبات على سوريا في الاشهر الماضية مع قلق بعض حكومات الاتحاد من الاضرار بمصالحها التجارية وعلاقاتها القديمة مع دمشق.
لكن دبلوماسيين قالوا إن المناقشات بشأن فرض عقوبات جديدة اكتسبت زخما بالتنسيق مع واشنطن.
وزير الخارجيه السويدى

أهم الاخبار