الاتحاد الأوروبى يخطط لعقوبات جديدة ضد نظام الأسد

عربية

الخميس, 18 أغسطس 2011 23:18
بروكسل – رويترز:

 طالب الاتحاد الأوروبي الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الخميس بالتنحي بعد دعوة مشابهة من الولايات المتحدة في محاولة لتشديد الضغط على حكومة الأسد

وهددت حكومات دول الاتحاد السبعة والعشرين أيضا بتشديد العقوبات ضد حكومة الأسد لكنها على خلاف واشنطن لم تصل إلى حد إعلان إجراءات معينة جديدة في الوقت الحالي.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون في بيان إن الاتحاد الأوروبي أكد مرارا أن القمع الوحشي يجب ان يتوقف لكن القيادة السورية ظلت متحدية.

وتابعت: "يظهر ذلك أن النظام السوري غير راغب في التغيير ينبه الاتحاد الأوروبي إلى فقد الأسد لشرعيته بالكامل في عيون الشعب السوري وضرورة أن يتنحى.

وقال أوباما إن العقوبات الجديدة سوف تجمد كل الأصول المملوكة للحكومة السورية ضمن الاختصاص القضائي الأمريكي وتمنع الأمريكيين من الاستثمار في سوريا.

وقالت اشتون إن حكومات الاتحاد الأوروبي تدين بأشد العبارات ما وصفته بالعنف الذي يمارسه الأسد ضد المتظاهرين.

وأضافت أن الحكومات الاوروبية تعد لتوسيع

قائمتها بالكيانات السورية التي تستهدفها عقوبات الاتحاد وتبحث سبلا لتشديد إجراءات الاتحاد ضد الأسد.

وقالت يمضي الاتحاد الأوروبي قدما في مناقشة مزيد من الإجراءات المقيدة التي ستوسع عقوباته ضد النظام السوري. من خلال تلك الجهود ما زلنا نستهدف مساعدة الشعب السوري في تحقيق طموحاته المشروعة.

ومن المقرر أن يبحث دبلوماسيون من الاتحاد العقوبات في بروكسل غدا الجمعة مما يفتح الطريق أمام تفعيل أي عقوبات جديدة الاسبوع القادم على أقرب تقدير.

ويفرض الاتحاد الأوروبي بالفعل عقوبات على 35 فردا بينهم الأسد تشمل تجميد أصول وحظر التأشيرات كما تستهدف شركات مرتبطة بالجيش جرى الربط بينها وبين قمع المعارضة.

أهم الاخبار