تايم: المنشقون عن الجيش أكثر المطلوبين فى سوريا

عربية

الخميس, 18 أغسطس 2011 10:16
واشنطن ـ أ ش أ:

اعتبرت مجلة (تايم) الأمريكية اليوم الخميس أن مجموعات المنشقين عن الجيش السورى هم أكثر المطلوبين فى سوريا. وذكرت المجلة - فى سياق تقرير بثته على موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت - نقلا عن منشقين من الجيش السورى قولهم "إنهم مطاردون من قبل النظام الذى لا يتسامح مع العصيان"، مؤكدين أنهم يحمون فقط سكان مناطقهم، إلا أنه وفقا للمجلة يبدو أنهم من يحتاج إلى الحماية.
وأشارت المجلة إلى تقارير - يصعب التأكد من صحتها - تفيد بأن الجنود يقتلون عن طريق زملائهم لرفض إطلاق النار على المحتجين.
وقالت "إن المنشقين عن الجيش السورى غير البارزين ينفصلون

عنه بأعداد صغيرة، إلا أنه هناك من انشق عن الجيش من أصحاب الرتب الرفيعة بأعداد قليلة جدا"، معتبرة أن السبب فى ذلك يعود إلى أن الرتب الأعلى فى الجيش تتكون من ضباط من الطائفة العلوية التى تعتبر أقلية هناك مثل الرئيس السورى بشار الأسد.
وأوضحت المجلة أن العقيد حسين حرموش أكثر المنشقين البارزين والذى يتولى حاليا التحدث باسم الجيش السورى الحر الذى يتكون من مجموعة مفككة من المنشقين والتى يقودها العقيد رياض الأسد.
ونوهت إلى أن التصريحات القليلة والمفتقدة
للخبرة التى يتم إطلاقها عبر الفيديو وتشجع جنودا آخرين على الانشقاق عن الجيش وتمنح وعودا لحماية المدنيين تبرهن على أنه هناك وجود للجيش السورى الحر.
ونقلت عن منشقين تأكيدهم جميعا أن أسلحتهم تستخدم فى المهمات الدفاعية لا الهجومية، مشيرين إلى أنهم لا يريدون أن ينضم مدنيون مسلحون إلى صفوفهم.
وتساءلت المجلة أنه حتى إذا ما زادت الانشقاقات مع اندلاع الغضب ضد النظام فى المزيد من المدن، وامتدت معاناة الجيش الموالى لاحتواء التمرد الذى يظهر مؤشرات ضعيفة على أنه يخشى من التهديدات، فما الذى سيقوم به سلاح المنشقين؟.
وأشارت إلى أن الأسابيع والشهور القادمة وربما السنوات ستجيب على سؤال مثل هذا، وأضافت "أنه يبدو أن ما تستطيع هذه المجموعات الصغيرة من المنشقين القيام به هو إنقاذ القليل من المواطنين وربما حماية أنفسهم".


أهم الاخبار