آشتون تأسف لقرار إسرائيل بناء مستوطنات جديدة

عربية

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 12:05
بروكسل - (ا ف ب(:

أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون اليوم الاربعاء عن "اسفها العميق" بعد قرار اسرائيل ببناء وحدات سكنية جديدة في مستوطنة ارييل شمال الضفة الغربية المحتلة. وقالت آشتون في بيان "اعرب عن اسفي العميق للاعلان عن اصدار اكثر من 200 رخصة بناء الاثنين في مستوطنة ارييل في الضفة الغربية".
وقالت آشتون "إنها المرة الثالثة منذ بداية اغسطس التي توافق فيها الحكومة الاسرائيلية على توسيع مستوطنات في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية".
واضافت "على الطرفين ان يبذلا كل

ما في وسعهما لتفادي الاعمال التي تقوض الثقة. من مصلحتهما عدم تقويض الجهود المبذولة حاليا لاستئناف المفاوضات المباشرة".
وذكرت آشتون ان "كل انشطة الاستيطان غير مشروعة في نظر القانون الدولي وتهدد استمرارية اي حل متفق عليه ويقوم على تعايش الدولتين".
ووافق وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك على بناء 277 مسكنا جديدا في مستوطنة ارييل في شمال الضفة الغربية المحتلة، وفق بيان لوزارة الدفاع الاثنين.
كما اعطت حكومة بنيامين نتنياهو الاسبوع الماضي الضوء الاخضر لبناء 1600 مسكن في حي استيطاني في القدس الشرقية المحتلة، ما اثار غضب الفلسطينيين وانتقادات المجتمع الدولي.
واحتلت اسرائيل القدس الشرقية مع باقي الضفة الغربية في عام 1967 وضمتها اليها في خطوة غير معترف بها من المجتمع الدولي. وهي لا تعتبر البناء في الجزء الشرقي من المدينة المقدسة نشاطا استيطانيا، بل تعتبر القدس بشطريها "عاصمتها الابدية".
ويعيش اكثر من 300 الف اسرائيلي في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، وتزداد اعدادهم بشكل مضطرد. كما يعيش نحو 200 الف آخرين في نحو 12 حيا استيطانيا في القدس الشرقية الى جانب نحو 270 الف فلسطيني.

 

أهم الاخبار