الفصل بين تظاهرتين أمام سفارة سوريا ببيروت

عربية

الخميس, 11 أغسطس 2011 22:27
بيروت (ا ف ب):

شارك حوالى 200 شخص في تظاهرة مناهضة للنظام السوري دعت إليها الجماعة الإسلامية أمام السفارة السورية في بيروت، قابلتها تظاهرة ضمت العشرات من مؤيدي الرئيس السوري بشار الأسد.

وتجمع حوالى مئتي شخص أمام السفارة السورية في منطقة الحمرا في بيروت رافعين لافتات كتب عليها "أيها الشعب السوري دماؤكم دماؤنا وجراحكم جراحنا" و"الحرية للشعوب المقهورة" و"حماة 1...حماة 2..الى متى السكوت؟" اضافة الى الاعلام السورية والرايات الاسلامية.

وردد المتظاهرون هتافات تندد بالرئيس

السوري بشار الأسد منها "لا إله الا الله الأسد عدو الله" و"أسد أسد في حوران وأرنب أرنب في الجولان".

في المقابل، احتشد عشرات من المؤيدين للنظام السوري رافعين صور الرئيس بشار الاسد والرئيس الراحل حافظ الاسد اضافة الى صور الامين العام لحزب الله حسن نصر الله.

وعملت القوى الامنية والجيش على الفصل بين المجوعتين في ظل توتر كبير واحتكاكات

متفرقة.

واختتمت تظاهرة الجماعة الاسلامية باقامة صلاة الغائب عن ارواح ضحايا المدن السورية.

وينقسم اللبنانيون اجمالا بين مؤيدين لقوى 8 مارس وابرز اركانها حزب الله المدعوم من النظام السوري وقوى 14 مارس المناهضة له.

وبين الحين والآخر، تجري الدعوة الى اعتصامات او تظاهرات معارضة للنظام السوري سرعان ما تقابلها في معظم الاحيان تظاهرات مؤيدة لبشار الاسد في المكان نفسه.

لكنها المرة الاولى التي تتقابل فيها تظاهرتان امام مبنى السفارة السورية.

وكانت تجمع صغير في المكان نفسه في 2 اغسطس انتهى بهجوم شنه افراد مؤيدون للرئيس السوري ما اسفر عن وقوع عدد من الجرحى.

أهم الاخبار