القوات السورية تقتل 11 شخصاً في هجمات بالشمال

عربية

الخميس, 11 أغسطس 2011 22:25
عمان- حماة – سوريا- رويترز:

قال نشطاء إن القوات السورية قتلت 11 شخصاً على الأقل في هجوم على بلدة شمالية اليوم الخميس مواصلة حملتها العسكرية لسحق الاحتجاجات المعارضة للرئيس السوري بشار الأسد على الرغم من العقوبات الأمريكية الجديدة والدعوات الإقليمية لوقف إراقة الدماء.

وقال النشطاء إن القتل وقع عندما اقتحمت قوات تدعمها الدبابات بلدة القصير قرب الحدود اللبنانية بعد احتجاجات خلال الليل طالبت بسقوط الاسد. وقتل شخص أيضا في مدينة اللاذقية الساحلية.

وقال سكان عبر الهاتف إن نحو 14 دبابة وعربة مدرعة دخلت سراقب وهي بلدة على الطريق السريع الرئيسي الرابط بين الشمال والجنوب وتشهد مظاهرات يومية

وان قوات الأمن ألقت القبض على مئة شخص.

وتستهدف قوات الأمن السورية البلدات الشمالية بشكل خاص خلال الأيام الأخيرة في حملتها على المتظاهرين المطالبين بتنحي الأسد.

وتجولت مجموعة من الصحفيين الاتراك في أنحاء حماة بصحبة مسوؤلين سوريين اليوم الخميس بعد أسبوع من بدء الحملة الامنية على المدينة. وطردت سوريا معظم الصحفيين المستقلين منذ بداية الانتفاضة على حكم أسرة الاسد المستمر منذ 41 عاما قبل خمسة اشهر مما يجعل من الصعب التحقق من صحة الاحداث على الارض.

وتقول جماعات حقوقية ان 1700 مدني على الاقل قتلوا خلال الاضطرابات وادت سلسلة من الهجمات العسكرية على المدن والبلدات منذ بداية رمضان قبل عشرة ايام الى تزايد حدة الانتقادات الدولية.

وحذر السفير الامريكي في دمشق سوريا اليوم الخميس من المزيد من العقوبات الامريكية اذا لم يتوقف العنف وذلك بعد يوم واحد من فرض واشنطن لعقوبات على بنك حكومي وعلى اكبر شركة لتشغيل الهاتف المحمول في سوريا.

وزادت قوى اقليمية مثل تركيا والسعودية ومصر من ضغوطها على الاسد من اجل وقف العنف على الرغم من ان اي دولة لم تقترح تدخلا عسكريا كالذي يقوم به حلف شمال الاطلسي ضد الزعيم الليبي معمر القذافي.

وتقول سوريا ان 500 من قوات الشرطة والجيش قتلوا في اعمال العنف التي تلقي فيها باللائمة على عصابات وارهابيين.

أهم الاخبار