مسئولون يمنيون: صالح سيعود لصنعاء

عربية

الاثنين, 08 أغسطس 2011 15:29
دبي- (رويترز):

قالت صحيفة الشرق الأوسط اليوم الاثنين: ان المسؤولين الامريكيين أقنعوا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يعالج في السعودية بعد محاولة فاشلة لاغتياله بعدم العودة الى اليمن.

جاء هذا التقرير بعد يوم من خروج صالح من المستشفى في الرياض وانتقاله الى مقر ضيافة حكومي للاستشفاء في الوقت الذي تواصلت فيه الاحتجاجات الحاشدة ضد حكمه المستمر منذ 33 عاما والتي دخلت شهرها السابع.

ونفى مسؤولون يمنيون التقرير مؤكدين ان الرئيس اليمني سيعود الى صنعاء التي تشهد تصاعدا في المعارك بين القوات الموالية لصالح ورجال قبائل مؤيدين للمعارضة.

ونقلت صحيفة الشرق الاوسط التي تصدر في لندن عن مصادر أمريكية قولها: ان واشنطن تمكنت من الضغط على صالح للعدول عن تعهده بالعودة الى اليمن ليقود الحوار.

وأبلغت المصادر الأمريكية الشرق الاوسط أن صالح تأثر جدا من مشهد محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي مثل أمام المحكمة ووجهت إليه اتهامات الاسبوع الماضي وهو راقد على سرير طبي متحرك في قفص الاتهام.

وقالت المصادر للصحيفة: ان السفير الامريكي لدى اليمن طلب من الخارجية الامريكية الا تتحدث عن الضغوط الامريكية على

صالح لأنه "شخص عنيد ويجب عدم وضعه في ركن ضيق."

وحاولت الولايات المتحدة و السعودية تفادي تنامي الاضطرابات في اليمن من خلال الدعوة الى خطة لانتقال السلطة توسطت فيها دول الخليج.

وقال عبد الحفيظ النهاري رئيس الدائرة الاعلامية في المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن: "ان عدم عودة الرئيس اليمني رغبة أمريكية لكن الرئيس مصر على العودة لتثبيت أسس عملية التداول السلمي للسلطة حتى لا يقتتل اليمنيون عليها."

لكن الشرق الاوسط نقلت عن المصادر الامريكية قولها: ان صالح اقتنع بضرورة بقائه في السعودية التي أبلغت الرئيس اليمني ان عليه ان يوقع مبادرة الخليج قبل ان يسمح له بالبقاء بشكل دائم.

وذكرت الصحيفة ان الاتفاق سيعدل لإعطاء صالح وأسرته ضمانات أكبر تعطيه حصانة.

أهم الاخبار