مبعوث أوروبي: مصر قدمت للعالم درسا عظيما

عربية

الأحد, 07 أغسطس 2011 11:33
القاهرة - أ ش أ:

أكد بيرنادينو ليون مبعوث الاتحاد الأوروبى لجنوب المتوسط أن مصر والمنطقة تمر حاليا بلحظات فارقة فى التاريخ ولهذا فلابد من تغيير طبيعة العلاقة كى تتواءم مع هذه المتغيرات الجديدة . وقال ليون - فى تصريح له عقب استقبال محمد كامل عمرو وزير الخارجية له اليوم الأحد بمقر وزارة الخارجية - إن مصر قدمت للعالم بأسره درسا عظيما للغاية ولهذا فإن أوروبا تريد العمل فى إطار الشراكة الجديدة مع مصر بين شريكين متكافئين متساويين .

وأضاف ليون - الذى يقوم بزيارة لمصر ضمن جولة له بالمنطقة هى الأولى من نوعها منذ تعيينه فى منصبه الجديد قبل أسابيع قليلة - أنه حرص على أن يبدأ جولاته الخارجية بزيارة

مصر التى وصفها بأنها دولة رئيسية فى المنطقة، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبى ينظر للفترة الانتقالية التى تمر بها مصر حاليا بأقصى درجة من الاهتمام والاحترام .

وأشار إلى أن مهمته الأساسية هى أن يكون قريبا من الحكومة والشعب والمجتمع المدنى على حد قوله، موضحا أن مباحثاته مع وزير الخارجية تناولت العلاقات المصرية مع الاتحاد الأوروبى فى المستقبل والأوضاع بالمنطقة .

وردا على سؤال حول الموضوعات التى تتصدر جدول أعماله خلال مهمته الجديدة، قال ليون إن الأمر المهم هو الاستماع ومحاولة فهم ما الذى يمكن للاتحاد الأوروبى أن يقدمه فى ظل

علاقة شراكة متكافئة خاصة وأن الاتحاد لديه علاقات تفاهم وشراكة مع بعض دول المنطقة وفى مقدمتها مصر .

وأوضح أنه التقى فى وقت سابق اليوم مع د.علي السلمي نائب رئيس الوزراء حيث تم بحث الخطوات التى تتخذها مصر فى مرحلة التحول الديمقراطى حاليا، قائلا إننا فى الاتحاد الأوروبى نتابع تلك الخطوات بكل التقدير والاهتمام .

وحول إمكانية تقديم مزيد من الدعم الأوروبى لمصر فى مرحلة التحول الحالية، قال ليون إن هناك طلبات فورية وشرعية لتقديم مساعدات فى المرحلة الحالية ولابد أن يجيب الاتحاد الأوروبى عن تلك المطالب، مشيرا إلى أن الاستجابة لتلك المطالب المشروعة تعد جزءا من مهام عمله .

ولفت مبعوث الاتحاد الأوروبى إلى أنه سيقدم تقريرا عن مهمته، موضحا أنه لابد من إعداد خطة عمل حيث سيجلس الطرفان لوضع تلك الخطة بالنسبة للعمل سويا فى المستقبل القريب فى ظل الأوضاع الجديدة فى مصر .

أهم الاخبار