قبائل شرق سوريا تستعد لهجوم الجيش

عربية

السبت, 06 أغسطس 2011 12:49
بيروت - رويترز:

 تستعد القبائل في محافظة "دير الزور" المضطربة بشرق سوريا لأي هجوم للجيش وتعقد العزم على التصدي له حسب تصوير بالفيديو لما وصف بأنه اجتماع لزعماء قبليين نشر بموقع يوتيوب على الانترنت.

ويظهر الفيديو شيخا يقول إن المفاوضات مع السلطات لإطلاق سراح المعتقلين وسحب الجيش فشلت وان قوات الأمن عازمة على اقتحام مدينة دير الزور.

وقال الرجل للحشد الذي ضم اكثر من 50 شخصا أغلبهم يرتدون الجلاليب القبلية التقليدية "من يومين ثلاثة ارسلوا

ضباط من حلب، عرضوا علينا 5000 فرصة عمل و قلنا لهم كل هذا الكلام ما يكفي ومرفوض ومضيفا  أنه لذلك كل واحد عنده سلاح يجهز نفسه بكره اذا لم ينفذ شيئا من المطالب فالأمور منتهية خلاص".

وعلى الرغم من أنه ليس من الممكن التأكد من مصداقية الفيديو لأن الحكومة السورية تمنع أغلب الصحفيين الاجانب من العمل في البلاد مما

يصعب التأكد من الاحداث التي ترد عنها تقارير منذ اندلاع الانتفاضة المناهضة للاسد في مارس.، إلا أن سكانا في دير الزور اكدوا عبر الهاتف ان اجتماعا قبليا عقد هذا الاسبوع وقالوا إن اعضاء في اللجان الشعبية المحلية -وهي واحدة من جماعات النشطاء الرئيسية المناهضة للاسد- كانوا يعدونهم لهجوم محتمل للجيش.

وأضافوا ان المدينة متوترة وان الناس يخزنون المواد الغذائية والمياه والخبز تحسبا للهجوم.

يذكر أن السلطات الحكومية أوقفت دفع مرتبات الموظفين العموميين بالمدينة في محاولة لمعاقبتهم على الخروج إلى الشوارع ضد الاسد، وأغلقت ايضا المستشفيات كي لا تعالج الجرحى اثناء الهجوم المتوقع.

أهم الاخبار