رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السنيورة: الدول العربية تمر بمرحلة بالغة الخطورة

عربية

السبت, 06 أغسطس 2011 09:43
بيروت - أ ش أ:

أكد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق ورئيس كتلة المستقبل النيابية فؤاد السنيورة أن الدول العربية تمر الآن بمرحلة

بالغة الدقة والخطورة وأن ما يجري اليوم يضيف معطيات جديدة لم تكن موجودة سابقا، وما نعيشه اليوم من تحولات مهمة وعميقة التأثير يكاد لا يتكرر إلا مرة أو مرتين في القرن من الزمن.

وقال السنيورة ـ في احتفال جماهيري بصيدا ـ إن ما يجري في العالم العربي يدل على أن مسيرة التغيير نحو ما يطمح ويتوق إليه الشباب العربي من تعزيز للديمقراطية والحريات والعمل على استعادة الكرامة المفقودة قد انطلقت ولا مجال لوقفها.

وأضاف "لا ينبغي أن نخاف مما

نراه من مظاهر تدل على لجوء البعض إلى استعمال القوة والبطش وسفك الدماء والإيغال في مقاومة هذه التحولات الجديدة والتصدي لها، فإن الربيع العربي الذي نعلن انحيازنا إليه هو في الحقيقة ثورة شاملة تتبناها مجتمعاتنا العربية من أجل استعادة الكرامة والإعداد للمستقبل ومواجهة تحدياته، ولن يستطيع أحد أن يوقف هذا التغيير".

وتابع "إننا نرى أن الأنظمة العربية التي تواجه شعوبها عليها أن تختار بين القبول بمبدأ التداول السلمي للسلطة وفهم الرسالة وتخفيف الخسائر وسلوك الطريق المؤدي إلى الديمقراطية، وتعزيز

الحريات والتلائم مع تحديات الآتي من الأيام على الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية، او وفي المقابل الاستمرار في الرفض والمكابرة وتكبير التكلفة عليها وعلى شعوبها وتحميل أجيالنا القادمة المزيد من الخسائر والتراجع. ويجب أن يكون الخيار واضحا".

ووجه السنيورة انتقادات حادة لحكومة نجيب ميقاتي ووصفها بـ"الحكومة الحاضرة في الصورة لكن الغائبة عن الفعل والتأثير"، وبأنها حكومة حاكمة ومسئولة أمام الناس ومجلس النواب حسب الدستور والقانون، ومحكومة ومسيرة بفعل القوى التي أتت بها، أي الواقعة تحت سلطة ولاية السلاح وحزب القمصان السود.

وتحدث عن معاناة الشعب السوري، وقال "لا نريد التدخل فيما يجري في الشقيقة سوريا، فالشعب السوري أدرى ببلده، وما نتمناه لسوريا هو ما يتمناه الشعب السوري لنفسه لكننا لسنا ايضا من دون إحساس إنساني أمام صور الدماء المسفوكة والأرواح المزهوقة هناك".

أهم الاخبار