النظام الليبى: الناتو قتل أما وطفليها اليوم

عربية

الخميس, 04 أغسطس 2011 15:59
زليتن (ا ف ب):

اتهمت السلطات الليبية اليوم الخميس حلف شمال الأطلسي بقتل أم وطفليها وهدم منزلهم في غارة شنها على حي في غرب مدينة زليتن على بعد 150 كم الى الغرب من طرابلس.

ونظمت السلطات زيارة لصحفيين أجانب للمنزل المهدم، ولمسجد قريب حيث سجيت جثامين الام وطفليها وهما في الرابعة والخامسة من العمر، وقد بدت على وجوههم بقايا دماء.

وقال مصطفى ناجي والد الطفلين: إن الغارة نفذت في السادسة صباحا واصيب خلالها ايضا اثنان من افراد

عائلته. والاب مدرس في الخامسة والثلاثين من عمره.

وكان المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى ابراهيم نفى أمس الاربعاء تقدم قوات الثوار الى داخل مدينة زليتن، واكد ان المدينة وضواحيها لا تزال "تحت السيطرة الكاملة" لقوات النظام.

وقال ابراهيم في مؤتمر صحفي: "ان زليتن مدينة حرة تحت سيطرتنا الكاملة".

واضاف "انا لا اتكلم عن وسط زليتن اتكلم عن المدينة بالكامل"، منددا بما وصفه

ب"اكاذيب" الثوار الذين اكدوا تقدمهم حتى وسط هذه المدينة.

واكد المتحدث ان الثوار تكبدوا خسائر كبيرة خلال هجومهم على المدينة، "ما اجبرهم على العودة الى مصراتة" الواقعة على بعد 60 كلم الى الغرب من زليتن، المدينة الاستراتيجية على الساحل.

واليوم كان وسط زليتن هادئا، ولم تظهر اثار للمعارك على المنازل وفي الطرقات.

وقال السكان في زليتن: ان خط الجبهة يبعد 10 الى 15 كم من وسط المدينة، وانه يمكن سماع اصوات المدفعية الكثيفة من الشرق.

وزار الصحافيون كذلك مدرسة دمرتها غارة للأطلسي السبت الماضى، وفق مسؤول محلي، وكلية الحقوق التي أصيبت ايضا باضرار في غارة للأطلسي.

أهم الاخبار