الجزائر تجمد أصول القذافى لديها

عربية

الخميس, 04 أغسطس 2011 13:45
الجزائر(د ب أ):

رفعت الجزائر تقريرا شاملا للأمم المتحدة يتعلق بتجميد أصول مالية تابعة للعقيد الليبي معمر القذافي وأركان نظامه في الجزائر، تنفيذا لقرار مجلس الأمن 1970.

وكان أعضاء في المجلس الوطني الانتقالي الليبي وجهوا اتهامات متكررة للجزائر بسبب "دعمها" لنظام القذافي.

ونقلت صحيفة (الخبر) في عددها الصادر اليوم الخميس عن عمار بلاني المتحدث باسم وزارة الخارجية القول إن الحكومة الجزائرية سلمت في 20 يونيو الماضي

تقريرا للجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة حول تجميد أصول شخصيات ليبية تشملها العقوبات المتضمنة في قرار مجلس الأمن 1970 الصادر في 26 فبراير الماضي.

وأكد بلاني أن الجزائر نفذت التزامها وفقا للقرارات الأممية،لكنه لم يعط أي توضيح بشأن حجم وقيمة الأموال والأصول والودائع الليبية التي تم تجميدها في البنوك الجزائرية من

قبل وزارة المالية،موضحا أن الجزائر سلمت التقرير إلى الأمم المتحدة قبل أسبوع من الموعد المحدد.

ويطالب القرار الصادر عن مجلس الأمن، جميع الدول الأعضاء بالتجميد الفوري لكل الأصول والأصول المالية الأخرى والموارد الاقتصادية الموجودة على أراضيها،والمملوكة أو المدارة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من جانب الأشخاص المعنيين بالعقوبات وهم معمر القذافي وستة من أبنائه، إضافة إلى منع استقبالهم وتسع قيادات أخرى في النظام الليبي.

كما يعتقد بأن يكون لليبيا استثمارات سياحية في الجزائر كامتلاكها لأسهم في فندق "شيراتون - وهران" غربي الجزائر.

أهم الاخبار