أمريكا تخفف القيود الأمنية لمساعدة ضحايا مجاعة الصومال

عربية

الثلاثاء, 02 أغسطس 2011 09:27
واشنطن - أش أ

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" نقلا عن مسئولين أمريكيين أن إدارة الرئيس باراك أوباما تعكف حاليا على تخفيف القيود التي تفرضها اجراءات مكافحة الارهاب لانها تمثل عائقا أمام تسليم المعونات الضرورية لمواجهة أزمة المجاعة التي تضرب الصومال.

وأشارت الصحيفة  الى أن هذا التحول يعكس حذر الادارة الامريكية حول أزمة الجفاف التي تضرب شرق افريقيا

والتى تعتبر أسوأ أزمة تشهدها المنطقة منذ عقدين. ويعيش حوالي 2ر2 مليون من

اصل 7ر3 مليون شخص تأثروا بأزمة المجاعة في مناطق بجنوب الصومال تسيطر عليها حركة شباب المجاهدين الصومالية التي ترتبط بتنظيم القاعدة.

واعتبرت الصحيفة أن ما يمثل عائقا كبيرا أمام وصول المساعدات الي المتضررين الصوماليين هى القيود الامريكية الحالية حيث تواجه جماعات الاغاثة التي تمولها الولايات المتحدة دعوات قضائية اذا دفعت اى "ضرائب" أو

"رسوم" لحركة الشباب على الشحنات الغذائية واستشهدت الصحيفة بإشارت الجماعات الانسانية الى أن هذه القيود من جانب أمريكا لا تمثل سوى عبء زائد يضاف الي الصعوبات الشديدة التي يواجهونها أثناء العمل في الصومال والتي فيها قامت حركة الشباب بقتل وتهديد عمال الاغاثة الأجانب.

ونسبت الصحيفة الي شانون سكريبنير ، كبير مستشاري السياسة للاستجابة الإنسانية في منظمة أوكسفام الامريكية تأكيده ان ما يجب أن يحدث هو أخذ جميع الجهات الفاعلة في الحسبان -المتمردين والحكومة الامريكية والجهات المانحة- بضرورة رفع اى قيود تعوق تقديم المساعدات.

أهم الاخبار