الصين تتهم إرهابيين بأعمال العنف في شينجيانج

عربية

الاثنين, 01 أغسطس 2011 20:56
كاشقار – الصين- ا ف ب:

اتهمت سلطات إقليم شينجيانج شمال غرب الصين الذي شهد أعمال عنف دامية نهاية الأسبوع، "إرهابيين تدربوا في الخارج" بالتورط في هجمات أسفرت عن سقوط 19 قتيلا في كاشقار، وأشارت بأصبع الاتهام إلى باكستان المجاورة.

وساد هدوء غير اعتيادي اليوم الاثنين في كاشقار حيث أغلق العديد من المحلات التجارية وتم تعزيز الوجود الأمني.

اتهمت سلطات المدينة الواقعة في أقصى غرب

شينجيانج، المنطقة ذات الحكم الذاتي حيث تعيش قومية الاويجور الكبيرة من المسلمين الناطقين بالتركية، في بيان رجال دين متطرفين يدعون إلى الجهاد بالوقوف وراء الاضطرابات.

وأفادت مصادر رسمية عن مقتل 14 شخصا السبت والأحد الماضيين في تلك الواحة التي كانت تقع على ما كان يسمى بطريق الحرير،

في هجمات شنها اويجور وخمسة مهاجمين قتلتهم قوات الأمن.

واليوم قتلت قوات الأمن رجلين يشتبه بتورطهما في أعمال العنف هما من الاويجور. وقالت الحكومة المحلية أنهما قتلا عندما كانت الشرطة تهم بالقبض عليهما.

وأعلنت بلدية كاشقار على موقعها على الإنترنت أن عددا من المشتبه بهم أقروا بعد اعتقالهم بأن مدبر الهجمات تدرب في باكستان.

وأكدت البلدية أنه ذهب إلى باكستان وانضم هناك إلى الحركة الإسلامية لتركستان الشرقية وتدرب على المتفجرات والأسلحة النارية قبل أن يعود إلى شينجيانج.

 

أهم الاخبار