رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مجلس الأمن يناقش تصاعد القمع بسوريا

عربية

الاثنين, 01 أغسطس 2011 18:55
الأمم المتحدة – رويترز:


قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة مشاورات مغلقة في وقت لاحق اليوم الاثنين لمناقشة تصاعد العنف في سوريا.

وكانت ألمانيا طلبت عقد الاجتماع بعد أن قالت جماعات لحقوق الإنسان إن القوات الحكومية قتلت 80 شخصا أمس الأحد أثناء اجتياحها مدينة حماة لسحق الاحتجاجات التي تشهدها المدينة في إطار الانتفاضة المناهضة للرئيس بشار الأسد والتي مضى عليها خمسة أشهر.

وقال دبلوماسيون إن اجتماع المجلس سيعقد في الخامسة بتوقيت نيويورك (2100

بتوقيت جرينتش) وسلمت ألمانيا التي رأست المجلس في يوليو الرئاسة إلى الهند التي تتولاها هذا الشهر ومن ثم طلبت منها ترتيب المشاورات.

وعجز المجلس عن القيام بأي تحرك عملي بشأن سوريا على مدى أسابيع بسبب الخلاف بين أعضائه. ووزعت دول من أوروبا الغربية قبل شهرين مشروع قرار يدين قمع المحتجين في سوريا لكن روسيا والصين هددتا بالاعتراض عليه

بحق النقض إذا طرح للتصويت.

ومن بين الأعضاء العشرة غير الدائمين في المجلس قالت البرازيل والهند ولبنان وجنوب افريقيا إنها لا تؤيد مشروع القرار أيضا. ويقول منتقدون لمشروع القرار إنهم يخشون أن أصدر المجلس حتى ولو إدانة بسيطة أن يكون ذلك الخطوة الأولى نحو تدخل عسكري غربي في سوريا كما حدث في ليبيا.

وقال دبلوماسيون غربيون إنهم يأملون في استغلال اجتماع أمس العمل على إحياء الموضوع برغم أن المعارضين لأي تحرك من جانب المجلس لم يبدوا حتى أي بادرة تشير إلى تغيير موقفهم. وقال دبلوماسي "أعتقد أن الفكرة هي إحياء مشروع القرار."

 

أهم الاخبار