رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شبيجل: التراويح قد تنهي حكم الأسد

عربية

الاثنين, 01 أغسطس 2011 18:10
برلين- أ ش أ:


توقعت مجلة "دير شبيجل" الألمانية تصاعد الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الرئيس السورى بشار الأسد فى شهر رمضان وبلوغها الحجم الحرج المطلوب للإطاحة به.

وقالت المجلة ،اليوم "الاثنين": إن ما وصفته بالمذبحة التى ارتكبها الجيش السورى أمس "الأحد" فى حماة وراح ضحيتها مالا يقل عن 80 متظاهرا أثارت انتقادات دولية جديدة ولكنها فى النهاية مجرد انتقادات لن تردع الرئيس السورى بشار الأسد.

ورأت المجلة أن صلوات التراويح التى تقام فى شهر رمضان تشكل تهديدا أكبر لهذا النظام وأن ذهاب الناس إلى المساجد فى هذا الشهر سيعطى لهم فرصة لتصعيد الاحتجاجات، لكنها قالت: إنه لا يتعين على المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية فى سوريا انتظار المساعدة من الغرب الذى فشلت غاراته الجوية على قوات الزعيم الليبى معمر القذافى فى الإطاحة به كما فشلت فى

مساعدة الثوار على التقدم إلى العاصمة طرابلس ووضع نهاية لنظامه المستمر منذ أكثر من 40 عاما.

وقالت المجلة: إن الهجوم بالدبابات يوم أمس الأحد جاء عشية شهر الصيام، واصفة يوم الأحد بأنه أكثر الأيام دموية منذ بداية الانتفاضة الشعبية ضد حكم عائلة الأسد منذ خمسة أشهر ، ومشيرة إلى أن المشهد فى مدينة حماة بالأمس يعيد إلى الأذهان المذبحة التى نفذها والد الرئيس الحالى رئيس سوريا السابق حافظ الأسد فى عام 1982 والتى قتل فيها عشرات الآلاف من الأشخاص.

 

 

أهم الاخبار