لبحث تردي الأوضاع في الوطن العربي وإزهاق أرواح المواطنين

رئيس البرلمان العربي يدعو لعقد قمة عربية طارئة

عربية

الاثنين, 01 أغسطس 2011 13:28
كتبت - أنس الوجود رضوان:


ناشد، علي سالم الدقباسي، رئيس البرلمان العربي، الدول العربية، باتخاذ مواقف حازمة، وكسر جدار الصمت العربي، تجاه المجازر والمذابح التي ترتكب في حق الشعوب العربية، في كل من سوريا وليبيا واليمن، والتي تتنافى مع مواثيق حقوق الإنسان العالمية، والإعلان العربي لحقوق الإنسان، بل ومع الدساتير العربية التي أكدت على احترام حقوق الإنسان، وصون كرامته. وقال الدقباسي، في بيان له اليوم، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، إنه في الوقت الذي تتجه فيه أفئدة الشعوب العربية إلى استقبال شهر المغفرة والرحمة والتكافل والتعاون، بين أبناء الوطن الواحد، نشاهد استخدام أقسي، وأبشع وسائل القمع، والوحشية في التعذيب

واستخدام المدافع، والدبابات وزرع الألغام، في المدن المليئة بالسكان، لقمع صوت الشعوب المطالبة بحقوقها في الحرية، واحترام القانون، وتعزيز حقوق الإنسان.

وأضاف الدقباسي، أن البرلمان العربي في اجتماع دورته العادية الأولى للعام 2011، المنعقدة في جامعة الدول العربية، حذر من مغبة الزج بالجيوش العربية في صراعات مع شعوبها، ورفضه استعمال القوة للوصول إلى السلطة أو البقاء فيها.

وقال رئيس البرلمان العربي، إن صورة العالم العربي التي كانت مثار احترام وتقدير العالم اجمع، قد اهتزت، جراء المذابح والمجازر التي ترتكب في

حق الشعوب العربية، وأن القوى المعادية لمكانة ودور العالم العربي، قد اخترقت تضامنه وتماسكه، في محاولة منها للنيل من وحدته الوطنية، وزرع بذور الفتنة الطائفية، بين أبناء الوطن الواحد، والعمل على تقسيم هذه الدول.

ودعا الدقباسي في نهاية بيانه، المجلس الدولي لحقوق الإنسان، إلى إرسال بعثات تقصي حقائق، إلى هذه الدول، للتعرف عن كثب على حقيقة ما يجري هناك، كما دعا الدول العربية إلى الالتقاء على كلمة سواء، تعيد للأمة قوتها ومكانتها اللائقة بين سائر الأمم، وللشعوب العربية تضامنها ووحدتها، مؤكداً أن الوقت بات في أمس الحاجة، لعقد قمة عربية طارئة، لبحث تردي الأوضاع في الوطن العربي، واتخاذ اجراءات صارمة، لوقف ازهاق ارواح المواطنين، وامتهان كرامتهم، والتعدي علي حرياتهم، ومحارمهم، واموالهم واولادهم، والتنكيل بهم، بصورة وحشية هزت الضمير الانساني .

 

 

أهم الاخبار