أوباما يتوعد الأسد بمزيد من الضغوط

عربية

الأحد, 31 يوليو 2011 19:27
واشنطن- ا ف ب:


وصف الرئيس الامريكي باراك اوباما اليوم الاحد اعمال العنف في سوريا والتي قال نشطاء إنها ادت الى مقتل نحو 140 شخصا، بانها مروعة متوعدا بتصعيد الضغوط على نظام الرئيس بشار الاسد.

ووصف اوباما في بيان المتظاهرين الذين خرجوا الى الشوارع بانهم شجعان وقال إن سوريا ستكون افضل عندما يحدث انتقال ديمقراطي.

واضاف ان استخدام الحكومة السورية للعنف والوحشية ضد شعبها مروع. ان التقارير التي تخرج من حماة مرعبة وتظهر الطبيعة الحقيقية للنظام السوري.

من جهته اتهم السناتور الجمهوري النافذ جون ماكين السلطات السورية بارتكاب مجزرة وقال

متحدثا آمل أن يتم اتخاذ اجراءات لرفع شكاوى الى المحكمة الجنائية الدولية. لقد وصل الامر الى هذا الحد.

وذكرت منظمات حقوقية أن 136 شخصا بينهم 100 في مدينة حماة وسط قتلوا برصاص قوات الامن اليوم الاحد اضافة الى عشرات الجرحى اصابات اغلبهم خطرة خلال اقتحام قوات من الجيش لعدة مدن سورية عشية بدء شهر رمضان.

وقال اوباما إنه في الايام المقبلة، ستواصل الولايات المتحدة زيادة ضغوطها على النظام السوري والعمل مع آخرين

في انحاء العالم لعزل حكومة الاسد والوقوف مع الشعب السوري.

واضاف مرة اخرى اظهر الرئيس الاسد انه غير قادر وغير مستعد بتاتا للاستجابة لتظلمات الشعب السوري. ان استخدامه للتعذيب والفساد والترويع يضعه في مواجهة مع التاريخ ومع شعبه.

واضاف ان بشار الاسد من خلال اعماله يؤكد أنه سيصبح هو ونظامه جزءا من الماضي، وان الشعب السوري الشجاع الذي تظاهر في الشوارع هو الذي سيقرر مستقبله. ان سوريا ستصبح مكانا افضل عندما يحدث انتقال ديمقراطي.

وكانت ادارة اوباما قد قالت مرارا إن الاسد فقد شرعيته الا انها لم تسع صراحة الى الاطاحة به. وتنشغل واشنطن وحلفاؤها حاليا في الحملة العسكرية ضد النظام الليبي كما انها تنشغل في الحربين في افغانستان والعراق.

 

 

أهم الاخبار