مقتل 42 في معارك جنوب اليمن

عربية

السبت, 30 يوليو 2011 20:59
عدن- ا ف ب:


أعلنت مصادر عسكرية وقبلية اليوم السبت أن 42 شخصا قتلوا وجرح العشرات في معارك بين عناصر مفترضين في تنظيم القاعدة وأفراد قبليين في جنوب اليمن.

وقالت المصادر: ان ستة عسكريين قتلوا وجرح تسعة آخرون في اشتباكات ضارية بين الجيش والاسلاميين المتطرفين في قرية دوفاس التي تبعد 15 كيلومترا جنوب زنجبار عاصمة محافظة ابين.

وقال مسؤول عسكري في القرية هاجم عناصر القاعدة المتمركزين في القرية وحدات الجيش مستخدمين اسلحة رشاشة الجمعة، ما اسفر عن مقتل ضابطين واربعة جنود وجرح تسعة اخرين.

وأكد عاملون طبيون في مستشفى عسكري في عدن، كبرى مدن جنوب اليمن، هذه الحصيلة، بينما قال مسؤول محلي في دوفاس: ان خمسة من عناصر تنظيم

القاعدة قتلوا واصيب اربعة اخرون بجروح في هذه المعارك.

وفي احدى ضواحي شرق زنجبار، دارت معارك بين 200 من أفراد قبيلة من قرية شقرا الساحلية وعناصر القاعدة على مشارف المدينة، على ما أعلن عبد الله ناصر الجداني المسؤول الامني الرفيع في المنطقة موضحا أن 12 من أفراد القبيلة قتلوا وجرح 20 آخرون.

وقالت المصادر القبلية: ان المتشددين اجبروا ابناء القبائل على اللجوء الى مبنى حكومي كانوا قد استولوا عليه ما حدا بالجيش للقيام بغارة جوية.

وقال الجداني: ان ثلاثة من ابناء القبائل قتلوا عن طريق الخطأ في الضربة الجوية

بينما قتل مسلحو القاعدة تسعة آخرين بالرصاص.

غير أن مصادر قبلية قالت في وقت لاحق اليوم: انه تم انتشال 17 جثة من بين انقاض المبنى الذي استهدفته ثلاث ضربات جوية، متهمين الجيش بتنفيذ مجزرة.

غير أن الجداني أصر على أن الضربات الجوية استهدفت مقاتلي القاعدة وليس المدنيين.

وأكد مصدر طبي في مستشفى في بلدة جعار المجاورة التي يسيطر عليها الاسلاميون ان المعارك اسفرت عن سقوط قتيلين من القاعدة وجرح 14 آخرين في الاشتباكات والضربات الجوية.

الى ذلك، نقلت وكالة الانباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن مصدر امني مساء اليوم أن قوات الامن القت مساء الجمعة القبض على القيادي المحلي في القاعدة سعيد عمر حبيبات الذي يعد واحدا من أخطر عناصر تنظيم القاعدة .وأضاف المصدر أن عناصر القوات المسلحة قبضوا اليوم السبت على ثلاثة مسلحين من عناصر القاعدة قرب زنجبار قيما لقي رابع مصرعه متأثرا بجروحه.

 

أهم الاخبار