11 قتيلاً بهجوم جنوب باكستان

عربية

السبت, 30 يوليو 2011 18:05
إسلام أباد- باكستان:


نقلت مصادر باكستانية مسئولة أن هجوماً استهدف شاحنة تقل ركاباً شيعة أمس الجمعة، أسفر عن مصرع 11 شخصاً في ولاية بلوشستان، جنوب غربي باكستان.

وأوضح نذير أحمد، مسئول أمني رفيع في كويتا، أن مسلحين مجهولين فتحا نيران أسلحتهما على الشاحنة أثناء توقفها على مشارف المدينة.

وذكر المصدر أن المهاجمين المجهولين هاجما الشاحنة قرب موقع للحافلات، على مشارف "كويتا"، عاصمة بلوشستان المجاورة للحدود

مع أفغانستان.

وبالإضافة إلى العنف الطائفي، تقاتل القوات الباكستانية في بلوشستان، انفصاليين مسلحين يطالبون بالاستقلال بدعوى تجاهل إسلام أباد لتنمية الإقليم.

ونقلت قناة "جيو" الباكستانية أن ثلاثة ركاب قتلوا على الفور، من بينهم امرأة، فيما لفظ الثمانية الآخرون أنفاسهم أثناء نقلهم لتلقي الإسعافات.

ولم يكشف المصدر عن تفاصيل بشأن الهجوم، الذي يشتبه بأنه طائفي،

يأتي في إثر موجة عنف عرقي شهدته مدينة كراتشي الباكستانية مطلع هذا الشهر، أسفر عن مقتل 85 شخصاً.

وألقيت باللائمة في الاشتباكات العرقية على حزبي "الحركة القومية المتحدة"، التي تمثل الناطقين بالأوردو، الذين هاجروا إلى باكستان من الهند في عهد الاستقلال عام 1947، وحزب "عوامي الوطني"، الذي يمثل الناطقين بلغة الباشتو، الذين قدموا إلى كراتشي من شمال غربي باكستان بحثاً عن العمل.

ويشار إلى أن باكستان شهدت، خلال العقدين الماضيين، عنفاً طائفياً بين السنة والأقلية الشيعية، الذين يشكلون نحو 15 % من إجمالي السكان.

 

أهم الاخبار