رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القوات الأمريكية تدهم بلدة في واسط و«حزب الله» العراقي يتبنى 19 عملية.

عربية

السبت, 30 يوليو 2011 14:03
بغداد- (الحياة):

أعلن «حزب الله» العراقي، الذي يُعتقد ان قائده الفعلي هو أحد مساعدي السيد مقتدى الصدر السابقين، تنفيذ 19 هجوماً مسلحاً ضد القوات الأمريكية، فيما نفذت تلك القوات عملية في مدينة الكوت (مركز محافظة واسط) اعتقلت خلالها احد الاشخاص وسط اعتراضات الحكومة المحلية.

وقالت مصادر امنية وسياسية في واسط، إن القوات الامريكية نفذت عمليات دهم وتفتيش في حي العزة، غرب الكوت، قادت الى اعتقال شخص على الأقل وتضررت خلال العملية سيارات مدنية.

وأفادت تلك المصادر أن الحكومة المحلية في واسط احتجت على عدم تبليغها بالعملية، عملاً بالاتفاق الأمني المبرم بين بغداد وواشنطن، والذي يمنع الامريكيين من تنفيذ اي عملية منفردة.

وكانت قوات امريكية نفذت في وقت سابق مناورات في مدينة العمارة (مركز محافظة ميسان) الجنوبية، اعتبرها مسئولون سياسيون هناك «انتهاكاً» للاتفاق الأمني، فيما اكد تيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر ان القوات الامريكية تحاول جر التيار الى مواجهة عسكرية لتبرر تمديد وجودها في العراق بعد نهاية العام الجاري.

وأعلن «حزب الله العراق» العراقي الناشط في الجنوب، تنفيذ 19 عملية ضد القوات الامريكية خلال تموز (يوليو) الجاري «تارة بهجمات صاروخية استهدفت قواعده، وأخرى بعبوات ناسفة أطاحت آلياته».

وأفاد بيان للحزب أنه نفذ 8 عمليات في بغداد، و5 في ذي قار، وثلاثة في البصرة، وعملية واحدة في محافظات العمارة والديوانية والحلة.

وأشار البيان الى ان هذه الفعاليات المسلحة تأتي «امتثالاً للتكليف الشرعي وأداءً

للواجب تجاه العراق»، وأن «رجال الكتائب لن يألوا جهداً في ضرب جيش الاحتلال، وسيندم لا محالة على التفكير في إطالة بقائه على أرض العراق الأبيّ».

وكان الحزب الذي يؤكد الجيش الامريكي أنه يتلقى دعماً ايرانياً هدَّد قبل اسابيع الكويت والشركات العاملة في ميناء مبارك في حال استمرت في عملها في الميناء.

وقال مصدر مقرب من الحزب لـ «الحياة»، إن «النشاط الفعلي للمجموعة بدأ في تشرين اول (اكتوبر) العام 2003 وعملت تحت اسم كتيبة ابي الفضل العباس، ثم توسعت لتنضم اليها كتيبة كربلاء، ثم كتيبة زيد بن علي وبعد توافد تشكيلات أخرى اجتمع الكل تحت اسم كتائب حزب الله».

وأشار إلى استخدامهم أساليب جديدة في مهاجمة «قوات الاحتلال» من خلال «العمليات المزدوجة» حيث يتم وضع عبوتين، تَضرب الاولى الهدف ثم يستهدف جند الاحتلال بعد نزولهم من آلياتهم لإسعاف ما يمكن إسعافه».

وأضاف: «اعتمدت الكتائب في الهاونات أساليب تكتيكية، منها القصف من أماكن متحركة من أجل الحفاظ على سلامة المنفذين».

وزاد: «في عام 2006، وبعد دخول سلاح الصواريخ، ركن الى الضربات الخاطفة بصاروخ او صاروخين ليلاً أو نهاراً. كما استخدمت الهجمات الكتلوية وهي عبارة عن دفعة كبيرة من الصواريخ تصل إلى

الخمسين صاروخاً. وكذلك الضرب المتعاقب الذي يصل إلى الثلاثين صاروخاً. واستحدثت في هذا العام مجموعة القناصة، التي ضيقت على العدو تحركه في الشارع».

وأفاد المصدر ان «المجموعة ترفع ثلاث مبادئ تحدد فيها نوع أهدافها، وهي: الاحتلال هو العدو الأول، وتحريم دم العراقيين من الشرطة والجيش ومنتسبي أجهزة الدولة واحترام المدنيين وحرمة ترويعهم وإلحاق الأذى بهم».

وعلى رغم عدم إعلان اسماء قادتها، إلا ان الاعتقاد السائد في الشارع العراقي يشير الى ان الشيخ احمد الشيباني، الناطق السابق باسم مقتدى الصدر، إبان معارك «جيش المهدي» مع القوات الامريكية في النجف عام 2005 هو القائد الفعلي للكتائب.

وأكد احمد الهيتي، الخبير في شئون الجماعات المسلحة، أن «هناك إستراتيجية معلنة هي القاسم المشترك بين كل المجموعات المسلحة في العراق فرضت على الاهالي حتمية مساندتها وبررت كل اعمالها المسلحة، بما فيها استهداف المدنيين وحتى الضغط على الحريات، وتتمثل هذه الإستراتيجية بطرد المحتل».

وكانت مجموعة «عصائب اهل الحق» التي يتزعمها الشيخ قيس الخزعلي، مساعد سابق للصدر، حذّرت في ايار(مايو) الماضي القوات الامريكية من تأخير موعد انسحابها وإلا «سوف تترجم هذا التحذير في ميدان العمل العسكري بكثافة قتالية لم يعهدها المحتل».

ومن مؤسسي العصائب محمد الطباطبائي، صهر الصدر والشيخ قيس الخزعلي والشيخ أكرم الكعبي. وبدأت هذه الحركة بالعمل السري تحت غطاء «جيش المهدي»عام 2004، لكن الصدر أعلن أخيراً براءته من «العصائب» واتهمها بالتورط في دماء العراقيين.

وسبق ان اعلن الناطق باسم التيار الصدري الشيخ صلاح العبيدي عام 2008، خلال خطبة صلاة الجمعة في مسجد الكوفة نيابة عن الصدر، تشكيلَ كتائب «المقاومة الاسلامية» من أنصار التيار باسم «لواء اليوم الموعود». وقال العبيدي: «في حال بقائها (اي القوات الامريكية) فإني أشد بيدي على أيدي المقاومين، وبالخصوص الكتائب المنضوية تحت لواء اليوم الموعود».

أهم الاخبار