رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.بوست: ثورة سوريا محاصرة

عربية

السبت, 30 يوليو 2011 11:25
واشنطن ـ أ ش أ:


وصفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية اليوم السبت الثورة فى سوريا بأنها "عشوائية وتفتقد الى القيادة". واعتبرت الصحيفة - فى تحليل إخباري بثته على موقعها على شبكة الانترنت - أن ماأثبته السوريون من صمود وثبات على مدار ثمانية أسابيع متاليية منذ اندلاع ثورتهم المطالبة بإسقاط نظام الرئيس السورى بشار الاسد هو مؤشر على "مرونة "مواقفهم وتحركاتهم.

وأشارت الصحيفة الى أنه على الرغم من "الشجاعة" التى تحلى بها المواطنون فى سوريا دفاعا عن ثورتهم ، إلا أن الثورة السورية لاتزال تفتقد الى عنصر هام كى تصبح ثورة كاملة البناء وواضحة المعالم.

وأوضحت أن ذلك العنصر يكمن فى تحديد "مسار واضح" للثورة السورية ، بعيدا عن مطالب الثوار بسقوط نظام الرئيس بشار الاسد..فعلى الرغم من تأثر الانتفاضة فى سوريا بكل من الثورتين المصرية والتونسية اللتين جاءتا لتعبرا

عن غضب وسخط شعبيهما من عقود من "الديكتاتورية" الا أن الأمر بالنسبة لسوريا لا يزال غير واضح المعالم .

وأشارت الصحيفة الى انه بعد مرور أشهر منذ اندلاع الانتفاضة السورية صار من المهم الاجابة عن تساؤل ملح حول الكيفية التي يتمكن بها المتظاهرون فى سوريا من صياغة وترجمة انتفاضتهم الى خطوات "ملموسة و حقيقية" تمضى نحو استبدال نظامهم السياسي بنظام آخر بالإضافة الى التساؤلات بشأن من سيتولى هذه المهمة.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن وقوع بعض المصادمات الطائفية فى بعض مناطق تمركز التظاهرات فى سوريا مثل مدينة حماة جعلت المخاوف تنصب حول احتمالية أن تفضي الاضطرابات والأوضاع فى سوريا الى حالة من الفوضى قد ينتج

عنها اندلاع حرب طائفية تطيح بنظام بشار الأسد دون وجود خطة بديلة موضوعة مسبقا .

وقالت إن المأساة الحقيقية التى يواجهها من يقومون بالثورة فى سوريا ، وهم من الشباب تكمن فى عدم قدرتهم على التجمع وعقد لقاءات فيما بينهم من أجل وضع استراتيجية واضحة لمسار ثورتهم أو لاختيار ممثل عنهم يعبر عن مطالبهم.الا أن النشطاء من الشباب فى سوريا أكدوا أن جهودهم حاليا تتركز على تنظيم تظاهرات دون الانشغال على الأقل فى الوقت الراهن بعقد لقاءات للتشاور حول قضايا مستقبلية وذلك تجنبا لأن يتم إلقاء القبض عليهم واعتقالهم .

واستطاعت مجموعات من الشباب السورى مثل مايعرف ب"دائرة الثقة" و "الثورة السورية المبدعة" و "ثورة الشباب السورى" التواصل فيما بينهم عن طريق استخدام شفرات وأسماء مستعارة عبر شبكة الانترنت.

ونقلت الصحيفة عن أحد الناشطين السوريين ويدعى ضياء علاء الدين دوجموش قوله "ليس الشعب السورى وحده فحسب بل سائر الشعوب العربية ضاقت ذرعا .. فذلك من شأنه أن يخلق انشقاقات بين صفوف المتظاهرين ويضعف من قوة التظاهرات ".

 

أهم الاخبار