رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مقتل مدني بسوريا وتظاهرة كبرى للتنديد

عربية

الخميس, 28 يوليو 2011 19:45
نيقوسيا- ا ف ب:


قتل مدني مساء اليوم الخميس في دير الزور برصاص قوات الأمن خلال حملة أمنية نفذتها في أحياء عدة من هذه المدينة الواقعة شرق البلاد والتي شهدت تظاهرة كبرى للتنديد بمقتله، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في نيقوسيا سقط شهيد مدني في دير الزور برصاص قوات الأمن في حي الحويقة.

وأضاف من مقره في لندن أنه على الإثر نزل حوالى ثلاثة آلاف شخص من أبناء المدينة إلى الشوارع وتجمعوا أمام منزل المحافظ الجديد سمير

عثمان الشيخ حيث تظاهروا احتجاجا على سقوط القتيل.

وأوضح أن قوات الأمن عمدت خلال قيامها بحملات امنية في أحياء عدة من البلدة مساء اليوم الى اطلاق النار بغزارة في حيي "الحويقة" و"الستة الا ربع" حيث تصدى لها الاهالي باقامة متاريس وحواجز لمنعها من التقدم.

وأضاف أن اطلاق النار استمر إلى حين سقوط الشهيد.

وأكد عبد الرحمن أن المرصد السوري لحقوق الإنسان يستنكر ويدين مقتل المتظاهر، محذرا المحافظ الجديد من أن دير

الزور ليست سجن عدرا المركزي في دمشق الذي كان المحافظ الجديد مديرا له قبل تعيينه محافظا.

وكان مدير المرصد اعلن في وقت سابق الخميس أن قوات الأمن السورية قامت بعمليات مداهمة في عدة احياء من مدينة دير الزور منها الجورة والحميدية والحويقة والجبلية والعمال تصدى لها الاهالي باقامة حواجز، مشيرا إلى أن "هذه الحملات لم تثمر الا عن اعتقال شخصين.

وأضاف أن النشطاء اعتبروا ذلك استعراضا للمحافظ الجديد الذي تم تعيينه بعد ان شهدت هذه المدينة الجمعة مظاهرة ضخمة شارك فيها اكثر من 550 الف شخص بحسب ناشطين حقوقيين.

وبحسب عبد الرحمن فإن دير الزور تشهد يوميا اعتصامات مسائية في ساحة الباسل التي اطلق عليها المحتجون اسم ساحة التحرير.

أهم الاخبار