د.تليجراف: الاعتراف بالانتقالي خطوة لتقسيم ليبيا

عربية

الخميس, 28 يوليو 2011 10:22
لندن - أ ش أ:


ذكرت صحيفة "ديلى تليجراف" البريطانية أن اعتراف الغرب بالمجلس الانتقالى الليبى يبدو وكأنه أول خطوة فى طريق تقسيم ليبيا. وأوضحت الصحيفة اليوم الخميس أن قرار الحكومة البريطانية بالاعتراف بالمجلس سلطة حكومية وحيدة لليبيا محدود من الناحية التطبيقية والعملية ولكن له مغزى كبير..مشيرة إلى أن هذه الخطوة تعنى بداية عملية سعى حلف شمال الأطلنطى (ناتو) جاهدا إلى تجنبها وهى التقسيم الفعلى لليبيا.

وأشارت إلى أن غارات حلف شمال الأطلسى (ناتو) على قوات العقيد الليبى معمرالقذافى لم تسفر عن نتائج ملموسة على الأرض إذ أخفقت

قوات المعارضة حتى الآن من التقدم نحو معاقل القذافى بجانب فشل الغارات الجوية فى زحزحة قوات القذافى عن مواقعها، موضحة أنه مع بداية شهر رمضان وتوقف العمليات القتالية فإن الحملة العسكرية التى بدأت فى شهر أبريل الماضى من المرجح أن ستستمر حتى الخريف وقد تمتد إلى ما بعد ذلك .

ولفتت الصحيفة إلى أن اعتراف الناتو بالمجلس كسلطة شرعية دبلوماسية يعتبر بمثابة إعلان صريح بأن الثوار سيكون لهم دور

مستمر فى مستقبل ليبيا..مشيرة إلى أنه مع استمرار سيطرة القذافى على غرب ليبيا والعاصمة طرابلس بالأخص يبدو أن ليبيا تتجه نحو التقسيم.

ورأت أن اقتراح وزير الخارجية البريطانى وليام هيج بأن ليس هناك ضرورة لرحيل القذافى من ليبيا وأنه يكفيه التنحى فقط هو خطوة مهمة فى هذا الاتجاه ويمهد الطريق أمام القذافى لنقل السلطة لمن يشاء ويبقى محميا ومتمتعا بالحصانة فى معقله.

كان وزير الخارجية البريطانى قد أعلن أمس الأربعاء اعتراف بلاده بالمجلس الانتقالى كممثل عن الشعب الليبى، مؤكدا أن قراره يعكس شرعية ونجاح المجلس الانتقالى الليبى الذى أظهر تعهده بأن تكون ليبيا أكثر انفتاحا وديمقراطية وهو ما يسعى المجلس لتحقيقه من خلال عملية سياسية شاملة.

 

أهم الاخبار