إندبندنت: مبارك امتداد لطغاة العالم

عربية

الخميس, 28 يوليو 2011 09:22
كتبت - إنجي الخولي:

مبارك امتداد لطغاة العالم

ذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية اليوم الخميس ان العالم الذي التفت انظاره نحو الربيع العربي شاهد سقوط " الثالوث غير المقدس"

لطغاة العالم العربي زين العابدين بن علي في تونس والرئيس المصري السابق حسني مبارك وعلي عبدالله صالح في اليمن .

 

وعرضت الصحيفة في تقرير بعنوان "أين طغاة العالم الآن؟" مصير اشهر طغاة العالم معتبرة ان مبارك والقذافي وزين العابدين امتداد لديكتاتور الفلبين فرديناند ماركوس وجان كلود دوفاليي طاغية هاييتي وتشارلز تيلور ديكتاتور ليبريا، وتساءلت:" كيف ستكون نهايتهم ؟ أين يذهب الرئيس المخلوع عندما تسحب السلطة من يديه ؟" .

وتابعت:" من العدالة أن يكونوا في السجن أو أمام محكمة قانونية لأن جميع الحكام المستبدين حكموا بالقوة والخوف" مستنكرة انهم بدلا من الذهاب الي السجن يعيشون الآن في عنبر المرضى".

واشارت الصحيفة الى ان مبارك الذي حكم مصر على مدار 30 عاما، كان يأمل

في تنصيب نجله الاصغر جمال خلفا له، ولكن بعد 18 يوما من الاحتجاجات في ميدان التحرير اختفى في مقره في منتجع شرم الشيخ.

واعتبرت الصحيفة انه يجب ان يكون مسجونا جنبا إلى جنب مع زوجته نصف الويلزية  سوزان ونجليه مشيرة الى ان سوزان تعرضت لحالات ذعر بسبب التحقيق معها واطلق سراحها عقب تسليم املاكها، فيما ظل جمال وعلاء  في الحبس.

واستعرضت الصحيفة نهاية زين العابدين بن علي (74 عاما) الذي يقبع في عيادة خاصة في مدينة جدة السعودية، في "حالة خطيرة" بعد اصابته بجلطة - على الرغم من ان محاميه يقول إنه بخير.واشارت الصحيفة الى انه تم تصوير صالح (69 عاما) في وقت سابق من هذا الشهر في عيادة الرياض، مغطى

بالضمادات وغير قادر على ما يبدو لتحريك ذراعيه.

وحول العقيد الليبي معمر القذافي اشارت الصحيفة الى انه عقب خمسة أشهر منذ عملية قصف "لناتو"لليبيا لا يزال هناك التباس حول ما سيحدث للديكتاتور مع جمود المفاوضات وغموض المستقبل حول تنحيله او خلعه عن السلطة .

واشارت الصحيفة الى عرض مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الانتقالي الليبي حول بقاء القذافي في ليبيا عقب التنحي، وهو لاعرض الذي تم سحبه، موضحة ان الخيار الوحيد المتبقي للقذافي هو النفى في الخارج، مشيرة الى ان الخيار المعتاد وهو السعودية  غير متوفرة.

واوضحت ان النظام السعودي كان قد اتهم القذافي عام 2004 بمحاولة اغتيال العاهل السعودي ولذلك لا يعتقد أن يكون موضع ترحيب في المملكة.

واشارت الصحيفة الى ان الحكام السابقين يستخدمون مشاكلهم الطبية كحيلة لتفادي الوقوف في قفص الاتهام. موضحة ان العديد من الطغاة عاشوا حياة ميسرة في المنفي عقب خلعهم من الحكم إلا انه سيتم سحب اموال الحكام السابقين وتجميد ارصدتهم في البنوك .

اخبار ذات صلة :

هايدى وخديجة يزوران طرة لأول مرة

إندبندنت: براءة رجال مبارك تشعل العنف

إندبندنت: جمعة الإصرار دليل قوة الإخوان

أهم الاخبار