العراق يحذر إيران من القصف الحدودى

عربية

الأربعاء, 27 يوليو 2011 18:09
بغداد- ا ف ب:


دعت بغداد اليوم الأربعاء الحكومة الإيرانية التي تطارد عناصر حزب "الحياة الحرة" الكردي الانفصالي (بيجاك)، إلى وقف قصف قرى في كردستان العراق، مؤكدة أن هذا الأمر يلحق ضررا فادحا بالعلاقات بين البلدين، بينما أعلنت طهران مقتل أكثر من 50 متمردا منذ بدأت القصف قبل أسبوعين.

وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في مؤتمر صحفي في بغداد نطلب مرة أخرى من الحكومة الإيرانية التوقف عن أعمال القصف لأنها لا تخدم العلاقات العراقية الإيرانية وتلحق بها

ضررا كبيرا وفادحا.

وأضاف زيباري أن الموضوع لا يعالج بهذه الطريقة إنما بالتنسيق الأمني الثنائي، والمحافظة على أمن الحدود المشتركة.

وأكد زيباري أن عمليات القصف تجري منذ خمس سنوات، لكن في الفترة الأخيرة طال أمدها الزمني وباتت تتواصل لعدة أسابيع، واصفا إياها بأنها عشوائية وتلحق خسائر فظيعة بالحقول وتتسبب بتهجير العشرات من سكان القرى.

وفي 16 يوليو شن الحرس الثوري الإيراني هجوما واسعا على قواعد

حزب "الحياة الحرة" (بيجاك) الكردي الانفصالي على جانبي الحدود مع إقليم كردستان العراق، قتل فيه عناصر من الجانبين إضافة إلى مدنيين اثنين.

وقال المتحدث باسم الحزب المعارض شيرزاد كمانكر اليوم الأربعاء إنه منذ فجر اليوم، بدأت المعارك مرة أخرى مع الجيش الإيراني ومنعناه من التوغل إلى داخل الأراضي العراقية في منطقة بشدر شمال السليمانية.

وأضاف أن القصف المدفعي الإيراني للعديد من القرى في تلك المنطقة تواصل.

وأعلن (قضاء جومان) التابع لمدينة أربيل (350 كلم شمال بغداد) عبد الواحد كواني أنه جرى في السابق تحديد المسافة التي تتعرض للقصف داخل العراق باربعة كيلومترات، ومؤخرا وصلت إلى أكثر من سبعة كيلومترات.

أهم الاخبار