رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استجمام أم تشاور .. سر الرحيل المفاجئ للسفير الإسرائيلي

عربية

السبت, 25 ديسمبر 2010 19:13

تضاربت الأنباء بشأن سر الرحيل المفاجئ للسفير الإسرائيلي إسحق ليفانون من القاهرة الأربعاء الماضي متوجها إلى تل أبيب، مصطحبًا أسرته وفي حوزته ثلاث حقائب كبيرة. بالتزامن مع نشر تفاصيل شبكة التجسس الإسرائيلية التي كشفتها مصر الأسبوع الماضي.

وبررت صحيفة "جورزاليم بوست" الإسرائيلية سفر ليفانون للتشاور مع الحكومة الإسرائيلية بشأن التدابير الواجب اتخاذها عقب إلقاء القبض على أربعة اشخاص بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.

كما نقلت القناة العاشرة في التليفزيون الإسرائيلي عن وزارة الخارجية الإسرائيلية: "إن السفير غادر مصر

للمشاركة في مؤتمر قادة ورؤساء الممثليات الذي من المقرر عقده غدا الأحد بالقدس" مشيرة إلى انه من المنتظر ان يحضر المؤتمر كل سفراء تل أبيب ورؤساء ممثلياتها الدبلوماسية حول العالم .

ولفتت القناة إلى أن "هناك اعتقادا لدى بعض المصريين بإمكانية ضلوع السفير في شبكة التجسس التي تم الكشف عنها مؤخرا، خاصة انه غادر بعد ساعات قليلة من الإعلان

عن وقوع الشبكة".

ومن جانبها ذكرت القناة الفضائية الإسرائيلية أن وزارة الخارجية الإسرائيلية قدمت تفسيرًا لرحيله بأنه طلب إجازة عادية للاستجمام.

يذكر انه من المقرر أن تقوم نيابة أمن الدولة العليا غدا الأحد بإرسال أوراق وملف قضية التجسس لحساب الموساد الإسرائيلى إلى محكمة استئناف القاهرة لتحديد موعد جلسة محاكمتهم

وكانت النيابة قد قامت الخميس بإعلان المتهم الأول فى القضية طارق عبدالرازق حسين (37 عاما) صاحب شركة استيراد وتصدير بقرار الاتهام، وأمر الإحالة فى القضية بمحبسه بسجن مزرعة طرة، والذى تضمن إحالته وضابطى الموساد الإسرائيلى الهاربين إيدى موشيه وجوزيف ديمور إلى محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ بالقاهرة.

 

أهم الاخبار