تفاصيل خطيره فى شبكة الجاسوسية

عربية

الجمعة, 24 ديسمبر 2010 16:42
كتب: ‬محمد عبدالفتاح‬

 

كشفت مصادر أمنية رفيعة المستوي أسرار‮. ‬جديدة في قضية التخابر لصالح جهاز الموساد الإسرائيلي المتهم فيها الشاب المصري طارق عبدالرازق وضابطا الموساد‮ "إيدي موشيه‮"‬و"جوزيف ديمور‮".‬ أشارت المصادر في تصريحات خاصة لـ"الوفد‮" ‬إلي أن الجاسوس طارق عبدالرازق التقي بمسئولين بالسفارة الإسرائيلية علي أحد مقاهي القاهرة قبل القبض عليه،‮ ‬وأكدت أن السفارة الإسرائيلية تحاول ترتيب لقاء بين أحد المسئولين بها والجاسوس المقبوض عليه بعد الحصول علي إذن رسمي‮.‬

وكشفت المصادر الأمنية بدء فحص‮ ‬70‮ ‬شخصا من المتعاملين مع الجاسوس لتحديد طبيعة علاقته بهم،‮ ‬خاصة بعد المعلومات التي تلقتها الأجهزة

الأمنية بمحاولات الجاسوس تجنيد مجموعة من الشباب للتخابر لصالح إسرائيل‮.‬

وتتابع الأجهزة في‮ ‬4‮ ‬دول وهي مصر وسوريا ولبنان وإسرائيل نتائج التحقيقات مع الجاسوس الإسرائيلي‮.‬

كانت اعترافات الجاسوس أمام نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار هشام بدوي قد كشفت ثلاث شبكات للتجسس في سوريا ولبنان لصالح إسرائيل مع محاولة تجنيد رئيس تحرير صحيفة الديار اللبنانية للعمل ضمن إحدي هذه الشركات‮.‬

وأشارت وكالة الأنباء الفرنسية إلي أن تحقيقات نيابة أمن الدولة إلي إتفاق الجاسوس مع الإسرائيليين

علي إمدادهما بمعلومات عن بعض المصريين الذين يعملون في مجال الاتصالات لاختيار من يصلح منهم للتعامل مع الموساد‮.‬

وكشفت التحقيقات قيام المتهم بعدة زيارات إلي سوريا لتجنيد سوريين للعمل مع جهاز المخابرات الإسرائيلي‮.‬

وأشارت صحيفة‮ »‬اليوم‮« ‬السعودية إلي اعترافات الجاسوس بتسجيل مكالمات شديدة السرية بين كبار المسئولين في مصر حول اتفاقيات مياه النيل بين مصر ودول الحوض،‮ ‬وقام بتسريبها إلي واشنطن ومنها إلي تل أبيب‮.‬

وقالت الصحيفة إن تسجيل هذه المكالمات وتسريبها كان وراء إقالة الدكتور محمود أبوزيد وزير الري السابق وتعيين الدكتور محمد نصر الدين علام بدلا منه‮.‬

وكشفت أوراق القضية قيام جهاز المخابرات المصري بمراقبة تحركات ضابط الموساد والتقط له عدة صور مع الجاسوس المصري خلال تنقلاتهم في دول جنوب شرق أسيا‮.

 

أهم الاخبار