رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جنوب السودان يتقدم بطلب للانضمام للأمم المتحدة

عربية

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 17:50
عواصم العالم ـ وكالات الأنباء:


تقدم جنوب السودان امس بطلب رسمي إلى الأمم المتحدة للحصول على العضوية الكاملة في المنظمة الدولية التي قررت إنهاء مهمة قوة حفظ السلام في السودان المعروفة باسم «يونميس». و قدم سلفا كير ميارديت رئيس الدولة الوليدة طلبا للحصول على العضوية الكاملة للدولة الجديدة التي أعلنت انفصالها رسميا عن السودان السبت الماضي بحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وعدد كبير من الشخصيات الرسمية والسياسية. وطالب سلفاكير الأمين العام للأمم المتحدة بنقل طلبه إلى كل من مجلس الأمن والجمعية العامة لبحثه في أقرب وقت ممكن مؤكدا أن جمهورية جنوب السودان تقبل الالتزامات المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة. ومن المقرر أن يبحث مجلس الأمن الذي يضم 15 دولة تبني القرار الذي يوصي الجمعية العامة بقبول عضوية جنوب السودان في الأمم المتحدة، وتعتزم الجمعية العامة بالفعل التحرك الأسبوع الحالي لتلبية طلب الجنوب السوداني. وستصبح دولة جنوب السودان الدولة رقم 193 في المنظمة الدولية

إذا تم قبول الطلب ـ كما هو مرجح دون الداعي لإجراء تصويت. وصوت مجلس الأمن الدولي ـ الذي تترأس ألمانيا دورته الحالية- لصالح قرار بإنهاء مهمة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في السودان والمعروفة اختصارا باسم «يونميس». وستبدأ قوات «يونميس»بناء على هذا القرار، بالاستعداد للرحيل من السودان نهائيا مع الطلب من الأمين العام للأمم المتحدة بإجراء المشاورات مع جميع الأطراف المعنية بما فيها الاتحاد الأفريقي بشأن الخيارات التي يمكن للأمم المتحدة اتخاذها بخصوص الترتيبات الأمنية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق. وأعربت المندوبة الأميريكية في مجلس الأمن سوزان رايس عن قلق بلادها من حالة الاضطراب الأمني التي تعيشها المناطق الحدودية بين الشمال والجنوب والأزمة الإنسانية القائمة هناك. ودعت السفيرة الأمريكية الحكومة السودانية إلى إعادة النظر في طلبها بإنهاء عمل قوات «يونميس»
داخل الأراضي السودانية، في إشارة إلى ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق باعتبارهما -بحكم القانون الدولي ـ لا تزالان جزءا من أراضي الشمال رغم وجود منازعات مع الجنوب بهذا الشأن. وانضم المندوب البريطاني الدائم في مجلس الأمن ليل جرانت إلى زميلته رايس بمطالبة الحكومة السودانية وجمهورية جنوب السودان بالعودة إلى طاولة المفاوضات لحل الخلافات العالقة بينهما. ونص قرار مجلس الأمن بإنهاء عمل قوات «يونميس»
على نقل مهمة القوة المحلولة إلى قوات حفظ السلام الموجودة في جنوب السودان وأبيي. وأكد رئيس شمال السودان عمر حسن البشير، في خطاب أمام الهيئة التشريعية القومية، أن انفصال جنوب السودان عن شماله لا يعني الانقطاع، مشيرا الى أنه سيواصل معالجة المشكلات العالقة مع الجنوب، خاصة ما يتعلق بجنوب كردفان. وشدد البشير على أنه سيعمل على توسيع المشاركة السياسية لأهالي النيل الازرق وجنوب كردفان، واوضح ان السودان بأكمله دخل مرحلة جديدة هي الجمهورية الثانية ويتجاوز فيها الجميع مرحلة الحروب. واشار رئيس شمال السودان الى انه سيتخذ حزمة من الاجراءات الاقتصادية من بينها إصدار عملة جديدة لبلاده وتعزيز الشراكة الخارجية، وتعهد بمواصل خطط التنمية في دارفور، معلنا أنه سيوقع على الوثيقة النهائية غدا في قطر لانهاء الازمة.

أهم الاخبار