رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نجل "القذافى" يسعى للوقيعة بين الثوار الليبيين وفرنسا

عربية

الاثنين, 11 يوليو 2011 18:06
عواصم العالم ـ وكالات الأنباء:

اعلن سيف الإسلام القذافي نجل الرئيس الليبي معمر القذافي ان المفاوضات الحقيقية لا تجري مع الثوار، وانما مع فرنسا ومع الرئيس نيكولا ساركوزي شخصيا. وأضاف في المقابلة التي نشرتها صحيفة الخبر الجزائرية أن الحقيقة هي انهم يجرون المفاوضات الحقيقية مع فرنسا وليس مع الخوارج والمتمردين الذين خرجوا عن ولي الامر وعلى الملة. واضاف «تلقينا من خلال آخر مبعوث التقى به الرئيس الفرنسي رسالة واضحة من باريس، فقد تكلم الرئيس الفرنسي بكل صراحة، وقال لمبعوثنا: نحن من صنع هذا المجلس ولولا الدعم الفرنسي والأموال والأسلحة لما كان له وجود». وكانت فرنسا اول دولة غربية تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي واول دولة ترسل اسلحة الى الثوار الليبيين. وقال سيف الاسلام القذافي في المقابلة التي جرت في طرابلس: إن نيكولا ساركوزي شدد على ان الكلام يكون معه وليس مع جماعة بنغازي معقل الثوار الليبيين. واضاف «أبلغنا الفرنسيين رسميا بأنهم يريدون تشكيل حكومة انتقالية في ليبيا وتشكلها فرنسا طبعا، وساركوزي قال لمبعوث ليبي: انا لدي قائمة وهؤلاء هم رجال فرنسا». واعلن آلان جوبيه وزير الخارجية الفرنسي في اديس ابابا ان فرنسا ستعمل مع الاتحاد الافريقي لإيجاد حلول سياسية للنزاع الليبي، إلا انه أكد في الوقت نفسه ان رحيل القذافي من السلطة يشكل عنصرا رئيسيا لحل هذا النزاع. وغيرت فرنسا موقفها بشأن انتفاضة ليبيا فيما يبدو إذ أشارت يوم الأحد إلى أنه لا حل عسكريا للوضع هناك وأن مؤيدي الزعيم الليبي معمر القذافي والمعارضين ينبغي أن يبدأوا مفاوضات مباشرة. لكن باريس قالت أيضا إن هدفها ما زال هو تنحي القذافي عن السلطة في نهاية المطاف، وهو شرط من شبه المؤكد أن يرفضه القذافي. وقال وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه لمحطة تليفزيون محلية إن الوقت

حان كي يجلس الطرفان الى الطاولة للوصول إلى تسوية سياسية. وقال لونجيه لمحطة (بي.إف.إم) التلفزيونية إن موقف المجلس الوطني الانتقالي المعارض بعيد جدا عن المواقف الأخرى، موضحا أن هناك حاجة للجلوس حول الطاولة». وأضاف أن حلف شمال الأطلنطي سيوقف القصف ما أن يبدأ الجانبان محادثات ويعود العسكريون من الطرفين إلى ثكناتهم. وقال المجلس الوطني الانتقالي هذا الشهر: إنه لا يستطيع الاستمرار في المحادثات الآن ما دام القذافي مطلوبا دوليًا، لكن لونجيه بدا وكأنه يترك الباب مفتوحا كي يبقى القذافي في ليبيا. وسئل بخصوص امكانية إجراء محادثات إذا لم يتنح القذافي فقال «سيكون في غرفة أخرى في قصره وله لقب مختلف»، وقال مصدر بوزارة الدفاع لرويترز إن الهدف النهائي ليس بالضرورة أن يغادر القذافي ليبيا ولكن أن يتخلى عن سلطاته. وقال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه لراديو «إنفو فرانس» إنه لا يمكن أن تبدأ محادثات حقيقية قبل أن يكون هناك وقف لإطلاق النار يعتد به تحت سيطرة الأمم المتحدة. وأضاف «ثم نحتاج إلى عملية تفاوض مع المجلس الوطني الانتقالي والاطراف الاخرى المؤثرة في ليبيا ومن يفهمون في طرابلس أنه لا مستقبل للقذافي.. ثم ستكون هناك حاجة لخارطة طريق لسلام ديمقراطي.» وتابع أن الصعوبة اليوم هي في معرفة كيفية جعل القذافي يتخلى عن كل مسئولياته السياسية والعسكرية. وعلى الرغم من أن القادة الأفارقة لم يطالبوا في اجتماعهم الأسبوع الماضي برحيل القذافي فقد قال جوبيه إنهم تحركوا الآن في ذلك الاتجاه وهو ما يجعل اقتراح السلام الذي تقدم
به الاتحاد الإفريقي أكثر واقعية. وأضاف أن اجتماع مجموعة الاتصال الخاصة بليبيا في إسطنبول سيركز على أمور منها بحث هذه المبادرة. وأشار إلى أنه اقترح أن تجتمع المجموعة في أديس أبابا. وقال «لدينا كل مصلحة في العمل مع الاتحاد الإفريقي الذي بمقدوره أن يلعب دورًا إيجابيًا للغاية.» فيما قالت واشنطن إنها متمسكة بموقفها بشأن ضرورة تنحي القذافي. وقالت الخارجية الأمريكية في رد خطي على سؤال حول الأمر: إن الشعب الليبي هو الذي سيقرر كيف يحدث هذا الانتقال.. ولكننا متمسكون بشدة باعتقادنا بأن القذافي لا يمكن أن يبقى في السلطة». وأضافت أن الولايات المتحدة ستواصل الجهود في إطار ائتلاف حلف شمال الأطلنطي لحماية المدنيين من الهجمات وقالت إنها تعتقد أن التحالف يساعد في تعزيز الضغط على القذافي. من ناحية أخرى، أكد المعارض الاسلامي الليبي البارز علي الصلابي انه يقود وساطة منذ 3 اشهر مع نظام معمر القذافي للتوصل الى حل للنزاع، وذلك بعلم من الثوار. وأضاف «منذ ثلاثة اشهر أقود مفاوضات مع النظام بعلم المجلس الوطني الانتقالي وآخرها كان منذ اسبوعين في القاهرة». وأكد الصلابي الذي كان على علاقة جيدة بالنظام قبل اندلاع الثورة في ليبيا ان الطرف المفاوض من جانب النظام الليبي هو رئيس المخابرات الليبية ابو زيد دوردة. وكان الشيخ الصلابي من ابرز المفاوضين في الافراج عام 2010 عن اسلاميين سجنهم نظام العقيد القذافي. واشار الصلابي الى ان النقطة الاهم في المفاوضات ارتكزت على رحيل القذافي وابنائه عن السلطة وليبيا وايقاف نزيف دم اللليبيين، وسحب الكتائب (الموالية للقذافي) من المدن غير المحررة (من الثوار) وبخاصة طرابلس». واعتبر ان على القذافي ان يقوم بطرح مبادرة كيفية رحيله عن الحكم والشعب الليبي عموما والمجلس الانتقالي هو الذي سيقرر، واضاف أن هذا التفاوض دليل على انتصار الثوار وان نظام القذافي يبحث عن مخرج له. وتابع «الجميع هنا وحتى من ممثلي النظام مقتنعون ان عهد القذافي قد انتهى ويجري البحث عن مخرج، ولكن العائق في هذا الموضوع هو نفسية القذافي». واعلن الصلابي انه تلقى اتصالا من محمد اسماعيل مستشار سيف الاسلام نجل معمر القذافي طالبه فيه بإيجاد حل للقتال، لكن كان رد الصلابي بالتأكيد على ضرورة خروج معمر القذافي من الحكم.

 

 


 

 

أهم الاخبار