رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فرصه ضعيفة للعراقيين للاتفاق حول الانسحاب الأمريكى

عربية

الأحد, 10 يوليو 2011 12:33
بغداد- (أ ف ب):


قال مسئول عراقي رفيع المستوى إن امام قادة البلاد الذين امهلوا انفسهم اسبوعين لاتخاذ موقف من انسحاب او بقاء القوات الامريكية التي يفترض ان تنسحب نهاية العام الجاري، فرصا ضعيفة للوصول الى اتفاق بهذا الصدد. وقال علي الموسوي المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي إن "كثيرا من السياسيين انشغلوا في جلسة السبت بأمور ثانوية ولم يرقوا الى مستوى الهم الوطني، انما حاول قسم منهم تقديم الهموم الفئوية والحزبية على الوطنية".

وكان الزعماء العراقيون قد اجتمعوا السبت في مكتب الرئيس

جلال طالباني لمناقشة الانسحاب الامريكي وعدد من القضايا الخلافية بين السياسيين.

وأضاف "كان من المفترض ان تنصب مناقشات الجلسة على اهم المواضيع والتي تشغل الشارع العراقي وهو الانسحاب الامريكي، ومناقشة فيما اذا كانت البلاد تحتاج بقاء قوة بحجم معين، ام لا، لان هذا موضوع على مستوى الوطن لكنه لم يحسم".

ورأى انه "حينما يصبح الامن الوطني على المحك لا يمكن لاي حزب او جماعة الاختلاف عليها".

واستبعد الموسوي "التوصل خلال المهلة الى قرار اذا بقوا على هذه المنهجية".

واوضح "بدلا من مناقشة القضايا الوطنية، ظلوا يركزون على نقل ضابط او اقالة وكيل وزير وتركوا القضايا الاساسية".

وخلص الموسوي الى القول إن "الشيء الاكيد ان القادة السياسيين لم يصلوا الى مستوى يتفقون فيه على هذه الثوابت، واصبحت الوحدة الوطنية ليس هي المهم، انما تحقيق مآرب سياسية، لذا لم ينته الاجتماع الى اشياء اساسية ولم ننتفق على قاعدة مشتركة".

وتطالب القائمة العراقية (91 عاما) بزعامة إياد علاوي بمشاركة حقيقة في القرار الحكومي، ولديها 13 حقيبة وزارية بينها نائب رئيس الوزراء.

وأقر الموسوي بوجود مشاكل سياسية لكنه اعتبر انه "ينبغي ألا تصل الى مستوى التحديات".

 

أهم الاخبار