اسرائيل: سندافع عن حقول "غازنا" بالمتوسط

عربية

الأربعاء, 22 ديسمبر 2010 15:18

أكدت إسرائيل أنها مصممة على الدفاع "بكل ما يلزم من قوة"، سواء في مواجهة لبنان أو أي بلد آخر، عن حقول الغاز التي يمكن أن تؤمن لها استقلالها في مجال الطاقة للمرة الأولى في تاريخها ، ويتعلق الأمر بحقلين تامار ولفياتان المكتشفين مؤخرا بالبحر المتوسط. وقال وزير البنى التحتية الإسرائيلي عوزي لانداو لوكالة فرانس برسى إن احتياطي حقل تامار قبالة مرفأ حيفا قدر بثمانية مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي ،فيما يمكن أن يبلغ احتياطي لفياتان الضعف ويضمن توفير استهلاك إسرائيل لمدة 25 عاما . موضحا أنه سيتم الإعلان عن نتائج التجارب

بحقل لفياتان في الأسابيع القليلة المقبلة..

وتابع الوزير الإسرائيلي "إن إسرائيل يمكن أن تصبح مصدرا للغاز إلى أوروبا. ونحن على استعداد للتعاون في هذا المشروع مع مستثمرين أجانب وأيضا مع اليونان وقبرص، وتابع "غير أن هذه الثروات توجد في مياه بحرية متنازع عليها. فالحدود البحرية مع لبنان غير مرسمة في حين لا يزال البلدان في حالة حرب. علاوة على ذلك فإن تركيا، الحليف السابق لإسرائيل، تعتبر أنه يتعين أخذ موقفها في الاعتبار.

وقال لانداو "إن كل مطالب لبنان لا اساس

إقتصادي او قانوني لها ، وستعرف اسرائيل كيف تدافع عن مصالحها بكل ما يلزم من قوة". بالنسبة لتركيا قال إن الاتفاق مع قبرص يحدد بوضوح حقوقنا في المتوسط .

وحذر لاندو من نضوب حقل يام تيتيس الغازي الوحيد العامل في اسرائيل والذي سينضب في غضون ثلاث سنوات ، وهو يؤمن حاليا 70 بالمئة من حاجات اسرائيل ، لافتا إلى أن الـتأخير في حقل تامار دفع مجموعات اسرائيلية في الاشهر الاخيرة الى ابرام اتفاقات توريد غاز مصري بكلفة تقدر بما بين 5 و10 مليارات دولار.

ومن جهتها ..احتجت انقره على اتفاق ترسيم حدود المناطق التجارية الموقع في 17 ديسمبر بين اسرائيل وقبرص الذي يتيح استئناف عمليات التنقيب عن النفط والغاز تحت المياه دون التفات لنشوب نزاعات حول حقوق الاستغلال .

 

أهم الاخبار