رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.جورنال: المعارضة تستخدم المقاطعة للضغط على الأسد

عربية

الجمعة, 08 يوليو 2011 11:04
نيويورك - أ ش أ:

قالت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية "إنه فى الوقت الذى تزايدت فيه الاحتجاجات فى العاصمة السورية دمشق بدأ الناشطون يستخدمون المقاطعة كسلاح ضد شخصيات تتمتع بنفوذ فى سوريا مع اقتراب التحركات ضد الحكومة من القلب السياسى والإدارى لنظام الرئيس بشار الأسد".

وأضافت الصحيفة اليوم الجمعة "أن الاحتجاجات بدأت تنتشر فى مناطق جديدة من دمشق وتزداد قوة فى جميع أنحاء المدينة على مدار الأسابيع القليلة الماضية"، إلا أنها أوضحت أن الأمر غير الواضح

للعيان هو أن نشطاء من الشباب بدأوا فى نشر قوائم بأسماء علامات تجارية وشركات يشترك بها أو يمتلكها أشخاص يعتقد الشباب بأنهم مقربون من النظام الحاكم من أجل مقاطعتها.

وأشارت إلى أن المقاطعة تشمل أنواع سجائر ومعلبات سمك التونة ومنتجات الألبان وكذلك شركات سيارات أجرة ومقاهى، لافتة إلى أن القائمة تضم شركات متعددة لرامى مخلوف ابن عم الرئيس بشار الأسد

الذى كان هدفا لعقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى والذى تعهد الشهر الماضى بترك التجارة.

واعتبرت الصحيفة أن "دمشق" وثانى مدن سوريا "حلب"، مفاتيح لنجاة نظام الأسد، حيث إنهما معا تعدان موطنا لأكثر من نصف سكان سوريا، مشيرة إلى أن المحللين يرون بأنه إذا تمت التعبئة لاحتجاجات كبيرة هناك فإن المدينتين تمتلكان القوة لإدخال سوريا فيما أطلقت مجموعة الأزمات الدولية عليه "ثورة بالحركة البطيئة".

وأشارت إلى أنه فى دمشق، حيث لا يزال الكثيرون موالين للأسد، وآخرون مترددون فى الانضمام للاحتجاجات التى تهدد استقرار بلدهم، تبنى النشطاء المناهضون للحكومة أساليب مثل المقاطعات لاجتذاب مناصرين لهم.

 

 

 

أهم الاخبار