رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الزهار: ضغط أمريكي وإسرائيلي لإفشال المصالحة

عربية

الخميس, 07 يوليو 2011 15:23
غزة – (أ ف ب):


قال محمود الزهار القيادي في حركة حماس: إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتعرض لضغوط إسرائيلية وأمريكية لعدم تطبيق اتفاقية المصالحة وأن آماله بالحصول على اعتراف في الأمم المتحدة بدولة فلسطينية في سبتمبر لا معنى لها.

وجاء تصريح الزهار خلال وقفة تضامنية نظمها نواب حماس في المجلس التشريعي في غزة مع سفن المساعدات الدولية الموجودة في اليونان والتي تمنعها السلطات اليونانية من الإبحار الى غزة

وأضاف الزهار ان تطبيق اتفاق المصالحة الموقع في مايو بين حركتي حماس وفتح، "منوط بالرئيس ابو مازن تحت ضغوط إسرائيلية أمريكية الا يقوم باتخاذ

خطوات اربع حتى يتم افراغ الاتفاقية من مضمونها"

وأضاف الزهار ان الرئيس عباس "يصر على أسماء مرفوضة" في اشارة الى ترشيح سلام فياض لرئاسة حكومة التوافق الوطني الانتقالية "علما أن الاتفاق ينص ان يتم كل شيء بالتوافق".. ويصر على تأجيل تفعيل المجلس التشريعي كمصدر لمنح الحكومة الثقة وهذا يتناقض مع ما تم الاتفاق عليه."

ويرى الزهار أن ابو مازن "يريد ان يؤجل كل هذه الاشياء بما فيها القيادة المؤقتة الى هذه القفزة في

الهواء بما يسمى زورا وبهتانا استحقاقات سبتمبر التي ليس لها معنى والتي تعد الشعب الفلسطيني بلا شيء"

وقال: ان التوجه الى الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر "اعتقد سيتم التحايل عليه بدعوة الطرفين الفلسطيني برام الله والاسرائيلي لجلسات على النمط السابق حتى يتم تجاوز سبتمبر وبعد ذلك سيجد ابو مازن نفس الباب المغلق ينتظره.. هذه حيل سياسية."

وشدد على ان "الشارع الفلسطيني سيفرض تطبيق المصالحة في اللحظة المناسبة اذا بقي ابو مازن يتهرب منها"

من جهة ثانية طالب الزهار السلطات اليونانية "بالسماح بانطلاق سفن الحرية التي تحمل هدفا انسانيا وهو كسر الحصار.. لا تقفوا في وجه هؤلاء الشجعان.

وأثنى الزهار على قدوم متضامنين أجانب للتضامن مع الشعب الفلسطينى مؤكدا أن هذا هو الوجه الحضارى لأوروبا.

أهم الاخبار