رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيسك: مجزرة "حماة 82 " تتكرر بسوريا

عربية

الأربعاء, 06 يوليو 2011 16:31
لندن- أ ش أ:

اعتبر الكاتب الصحفي البريطاني روبرت فيسك أن الحملة الدموية التي يشنها النظام السوري حاليا على المتظاهرين تشبه أحداث حماة في عام 1982 ضد الإخوان المسلمين والتي قتل فيها نحو عشرة آلاف شخص.

وقال فيسك - في سياق تقرير بثته صحيفة "الإندبندنت" اليوم "الأربعاء" على موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت - إنه بالعودة إلى شهر فبراير من عام 1982 نتذكر اجتياح جيش الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد للمدن القديمة لإنهاء انتفاضة إسلامية حيث قتل عشرة آلاف شخص مابين رجال ونساء وأطفال حتى وصل عدد القتلى في بعض التقديرات إلى 20 ألف شخص، مشيرا إلى أن معظم ضحايا هذه الحملة كانوا من جماعة
الإخوان المسلمين.

وأشار الكاتب البريطاني إلى أن كل القتلى تقريبا كانوا من المسلمين السنة على الرغم من أن أعضاء كبار في حزب البعث ممن كانوا يحملون بطاقات هوية تدل على أنهم من مواطني حماة كان يتم إعدامهم..وهي المذبحة التي قال بشأنها الرئيس السوري الراحل " الموت ألف مرة للاخوان المسلمين المأجورين الذي ربطوا أنفسهم بأعداء سوريا".

ورأى فيسك أن هذا الموقف مشابه لما حدث يوم أمس عندما اجتاح 500 فرد من القوات المدنية مما أسفر عن جرح عشرين شخصا على الأقل بعد أن أطلقت القوات النيران،

إلا أنه أشار إلى أن هذه المرة ليست انتفاضة إسلامية ففي عام 1982 كان المتمردون يقتلون عائلات أعضاء حزب البعث بيد أنه يبدو أن اسم المدينة ارتبط بجرس حصيلة القتلى في تاريخ حكم عائلة الأسد.

وفي مقارنة للوضع حاليا بتلك الأيام قال فيسك: "إن حافظ الأسد كان يترك الصحافة تدخل إلى دمشق حيث تمكنت من قيادة سيارتي لمشاهدة الأصدقاء في حلب والعودة عن طريق حماة إلا أن هذه المرة النظام أغلق ببساطة الحدود في أوجه كل الصحفيين تقريبا".

وأوضح فيسك أنه في عام 1982 لم يكن هناك مواقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب" أو "تويتر" ولا حتى الهواتف الخلوية، فلم يتم نشر صورة واحدة للقتلى.

واعتبر الكاتب البريطاني أنه على الرغم من أن النظام السوري يستخدم حاليا دبابات تبدو على أنها جديدة مستوردة من روسيا، فإن المشكلة هي أن تكنولوجيا الشعب جديدة أيضا.

 

أهم الاخبار