رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الكرامة" تفلت من اليونان إلى غزة

عربية

الثلاثاء, 05 يوليو 2011 18:03
أثينا- أ ف ب:


تمكنت السفينة الفرنسية "الكرامة" المؤيدة للحقوق الفلسطينية، التي انطلقت من جزيرة كورسيكا الفرنسية الأسبوع الماضي، من الإفلات من السلطات اليونانية ومغادرة مياهها الإقليمية اليوم، الثلاثاء، متجهة إلى غزة.

وفي الوقت نفسه احتج ناشطون في الأسطول الدولي الذي يريد الإبحار إلى القطاع، في أثينا على منع السلطات سفنهم من الإبحار.

وقال جان كلود لوفور الناطق باسم مجموعة "سفينة فرنسية من اجل غزة" إن "السفينة تمكنت من تحميل الوقود والطعام وهي متجهة نحو غزة".

وتقل السفينة البالغ طولها 19 متراً ثمانية أشخاص بينهم زعيم أقصى اليسار الفرنسي أوليفييه بيزانسنو، والنائب عن حزب الخضر نيكول كييل-نلسون. وبحسب المتحدثة باسم حملة "سفينة الى غزة"، فإن السفينة "لا تنوي العودة الى اليونان بل الإبحار إلى غزة"؛

مضيفة أن السفينة "تنتظر تعليمات من التنسيق الدولي للأسطول".

وأكد ممثل المنظمين اليونانيين ديميتريس بليونيس أن الهدف هو أن "تنتظر السفينة الفرنسية في المياه الدولية لكي تنضم إليها السفن الأخرى في الأسطول". وأضاف خلال مؤتمر صحفي في أثينا: "إننا مصممون على مواصلة تحركنا" رغم حظر السلطات اليونانية المفروض منذ الجمعة. وأوضح أن ست سفن فقط من أصل 10 تشارك في الأسطول.

وقال "على الحكومة اليونانية أن تعود عن قرارها غير المشروع الذي يخالف إرادة الشعوب والمجتمعات في دول عدة".

وفي سياق متصل، دخل أربعة ناشطين أسبان يشاركون في الأسطول إلى السفارة الإسبانية في أثينا ورفعوا علماً فلسطينياً

على شرفة المبنى.

ووصف مصدر دبلوماسي إسباني هذه المبادرة بأنها "رمزية" تهدف إلى مطالبة الحكومة الإسبانية بالضغط على أثينا للسماح بإبحار السفينة الإسبانية ضمن سفن الأسطول الراسية في كريت.

وبعد ظهر الثلاثاء كانت سفينة "جوليانا" اليونانية-السويدية-النرويجية تستعد لمغادرة ميناء اليمو قرب أثينا. ورفض المنظمون كشف المزيد عن العملية.

وكانت السفينة الفرنسية لويز ميشال قد رفعت شراعها رمزياً الاثنين قرب أثينا احتجاجاً على الحظر اليوناني. وقال المنظمون إن السفينة أعلنت لاحقاً انسحابها من الأسطول.

وبضغط من إسرائيل التي هددت باستخدام القوة ضد الأسطول المؤلف من 10 سفن، قالت السلطات اليونانية إنها قررت منعه من الإبحار "لحماية ركابه".

وأكدت السلطات الفرنسية الثلاثاء أنها تعارض مشروع إبحار الأسطول إلى غزة بعد إعلان مغادرة السفينة الفرنسية.

واقترحت الحكومة اليونانية الأحد على السلطة الفلسطينية أن تقوم هي بنقل المساعدات التي جمعها منظمو الأسطول. وعرض سكرتير وزارة الخارجية اليونانية السفير يانيس زيبوس اليوم الثلاثاء هذا الاقتراح، مرة أخرى، على سفراء الدول العربية في اليونان.

أهم الاخبار