رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خبير: السعودية تريد احتواء ثورة مصر لمصلحتها

عربية

الثلاثاء, 05 يوليو 2011 16:06
كتب - محمود فايد:


أشار د. فؤاد جرجس مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة لندن إلي أن سقوط نظام الرئيس مبارك بمصر شكل صدمة كبيرة للمملكة السعودية وخاصة أن نظام مبارك كان الحليف الأقوي لها في ظل الأجواء التي كانت تخيم علي المنطقة العربية وتطلعات إيران للسيطرة عليها والاختلاف المستمر بين إيران والسعودية, موضحا أن نظام مبارك كان يشكل أهمية كبيرة في ردع إيران وتشويه صورتها علي المستوي العالمي .

وأضاف في لقاء تليفزيوني علي فضائية الـ bbc أن المملكة السعودية تعمل علي احتواء الثورة المصرية لخدمة مصالحها وإيجاد معايير معينة لا تؤدي إلي تغيير سلبي في المعادلة الإقليمية علي المستوي العربي وخاصة

بعد إعلان السلطات المصرية إعادة العلاقات مع ايران والتقارب من حماس مشيرا إلى أن العدو الأكبر للمملكة السعودية هي إيران وليست إسرائيل وأنها تعمل علي الوقوف ضد أي تغيير ثوري مفاجئ يؤثر علي الاستقرار النسبي بالمملكة .

ومن جانبه أكدت الدكتورة مضاوي رشيد أستاذة علم الاجتماع أن السياسة التي تنتهجها السلطات السعودية هي استمرارية لنفس الدور الذي كانت تلعبه من فترة الخمسينات والستينات وهي الوقوف والمعادة لأي تغيير أو حراك شعبي في المنطقة موضحة عداءها لثورة الضباط الأحرار في مصر عام 1952 ومحاولة السعودية لاحتواء

عبد الناصر كما تحاول الآن احتواء الثورة المصرية .

ووصفت المليارت التي تبرعت بها السعودية لمصر في هذه الفترة بأنها أسلوب لاحتواء أي سياسة خارجية لمصر تكون فيها المصلحة المصرية رقم واحد بالمعادلة الاقليمية .

وتعجبت من تصرفات السعودية بوجود حملة إعلامية لتشويه صورة الإخوان والجماعات الإسلامية ومهاجمة وصولهم إلي الحكم في كل من مصر وتونس حيث دولة إسلامية تطبق شرع الله وشعائر الإسلام تعارض حكم إسلامي في مصر أو تونس أو مشاركة إسلامية بشكل ديمقراطي .

وفي السياق نفسه أكد خليل الخليل الكاتب السعودي أن المصلحة السعودية في الاستقرار والهدوء بالمنطقة وذلك ماتنتهجه السلطات السعودية ومجلس الوزراء السعودي مشير إلي أنه لاتوجد دولة في مأمن من التحولات التاريخية والانقلابات الثورية. ولابد من فتح طاولة الحوار الوطني ومنح الحريات قبل أن تصبح تحديات.

فيديو

أهم الاخبار