الاحتلال يخفف إجراءات الأمن بمناسبة الأعياد

عربية

الاثنين, 20 ديسمبر 2010 17:19

خففت سلطات الاحتلال الاسرائيلي إجراءاتها الأمنية لتسهيل انتقال الحجاج المسيحيين، ومن بينهم فلسطينيو الاراضي المحتلة واسرائيل، على نقاط العبور خلال اعياد الميلاد المسيحية. ووزعت على القوات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية كتيبات ارشادية توضح اهمية عيد الميلاد عند المسيحيين سواء كانوا من الزوار الاجانب او من سكان الاراضي المقدسة وتحث الجنود على تفادي اي مواجهة لا طائل منها عند نقاط التفتيش.

وتقع مدينة بيت لحم، مهد المسيح، خارج الجدار الأمني الذي أقامته اسرائيل في الضفة الغربية.

وجاء أيضا في الكتيب انه "خلال فترة الميلاد تتحول أنظار العالم المسيحي الى مدينة بيت لحم (...) والاحتفالات المسيحية تلقى تغطية واسعة من وسائل الاعلام المحلية والعالمية".

ويدعو الكتيب الجنود الى توقع قدوم "عدد كبير من الزوار، وبينهم أجانب على مستوى عال من سفراء وسياح اجانب ومسيحيين من سكان اسرائيل".

وأضاف "اتيحوا للناس الاحتفال بهذا العيد بكرامة والمشاركة في المراسم التقليدية وممارسة حرية العبادة" وفقا للكتيب الذي أصدرته الادارة

العسكرية الاسرائيلية في الضفة الغربية.

وينتظر وصول آلاف الحجاج الى اسرائيل خلال اليومين القادمين بمناسبة عيد الميلاد.

وقال وزير السياحة ستاس ميزيتسنيكوف في مؤتمر صحافي إن اسرائيل أمرت بتخفيف القيود على حركة التنقل بين الضفة الغربية المحتلة والاراضي الاسرائيلية من 19 ديسمبر إلى 20 يناير.

كما قررت السلطات الاسرائيلية منح تصاريح خاصة لمسيحيي الاراضي المحتلة وغزة لتمكينهم من القدوم الى بيت لحم أو زيارة أسرهم المقيمة في مناطق محظورة بما في ذلك داخل اسرائيل.

وللمرة الاولى سمحت اسرائيل ل200 مسيحي من دول عربية لا تقيم معها علاقات دبلوماسية (باستثناء مصر والاردن) بدخول الاراضي الاسرائيلية عبر الحدود الأردنية.

 

أهم الاخبار