رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ترقب عالمى لاحتجاجات المغرب اليوم

عربية

الأحد, 26 يونيو 2011 16:12
الرباط- ا ف ب:

ينظر المراقبون إلى التظاهرات السلمية المتوقع تنظيمها اليوم الاحد في كبرى المدن المغربية للاحتجاج على مشروع التعديل الدستوري، على انها بمثابة اختبار، ويتوقعون تعبئة مضادة للتظاهرات مؤيدة لمشروع التعديل.

وقال أحمد مدياني الناشط اليساري والعضو في فرع الدار البيضاء لحركة 20 فبراير "إنها تظاهرات سلمية وطنية، الخامسة من نوعها، لنظهر أننا سنستخدم الشارع حتى تحقيق هدفنا وهو ملكية برلمانية حقيقية".
وأضاف "الخيار السلمي استراتيجية اساسية، لقد غيرنا الاحد الماضي مكان التظاهرة لتجنب اي مواجهة مع التظاهرة المضادة".
وفي 19 من يونيو الجارى، وجدت تظاهرات نظمت تلبية لدعوة حركة 20 فبراير التي تدعو الى مقاطعة الاستفتاء حول الإصلاح الدستوري المتوقع في الاول من يوليو القادم، نفسها امام مناصرين لهذا الاستفتاء.
وفي فاس في وسط المغرب، اعلن رئيس بلدية المدينة انه سيحشد انصاره للتظاهر
الاحد "دعما لمشروع التعديل الدستوري".
ودعت "زاوية البودشيشية"، وهي جمعية مهمة مقربة من النظام بقيادة الشيخ حمزة، افرادها الى التظاهر اليوم الاحد ايضا في الدار البيضاء.
وأعلن لحسن السباعي ادريسي المتحدث باسم الجمعية "لسنا حزبا سياسيا، لكن هناك دينامية سياسية اقليمية وشبيبتنا تريد مواكبتها سلميا لدعم المشروع الملكي".
وأضاف ان "تعبئتنا اليوم ضد حركة 20 فبراير، نريد المشاركة سلميا في مشروع مهم".
وقال الخبير السياسي محمد ظريف "سيشكل هذا الامر اختبارا ستسعى الدولة من خلاله الى ان تظهر انها هي ايضا قادرة على حشد الناس خارج الاحياء الشعبية".
ورأى أن "هناك ايضا رسالة دينية موجهة الى حركة العدل والإحسان الاسلامية" التي تشارك باستمرار في التظاهرات الى
جانب شباب حركة 20 فبراير.
ولفت الخبير السياسي قائلا "بالنسبة الى الدولة، يتعلق الامر بأن تظهر أنها تملك بدورها حركة دينية مهمة قادرة على حشد آلاف الناس على غرار العدل والاحسان. لكن سنرى اليوم".
ودعت غالبية الاحزاب السياسية الى الموافقة على المشروع الدستوري الذي يعزز سلطات رئيس الوزراء مع المحافظة في الوقت نفسه على صلاحيات الملك الاساسية في حين تدعو ثلاثة احزاب من اليسار وحركة 20 فبراير الى المقاطعة.
والجمعة، دعت حركة العدل والاحسان الاسلامية، احدى اهم الحركات في المغرب، ايضا الى "مقاطعة" الاستفتاء وأعلنت انها ستشارك في تظاهرات الاحد الى جانب شباب حركة 20 فبراير.
وقال وزير الاتصال خالد الناصري الذي يشغل ايضا منصب المتحدث باسم الحكومة "إننا على ثقة تامة بدعم غالبية السكان لمشروع الدستور وان بعض الاصوات الشاذة لن تزعزعنا".
وفي صحفها، تدعو الاحزاب السياسية الى تجمعات "كثيفة" في مدن عدة "يوميا" حتى 30 حزيران/يونيو لدعم المشروع الدستوري كما جاء في صحيفة "العلم" وهي الوسيلة الاعلامية لحزب الاستقلال بزعامة رئيس الوزراء عباس الفاسي.

أهم الاخبار