عباس لنتنياهو: السلام أهم من الاستيطان

عربية

الأحد, 19 ديسمبر 2010 19:35

التقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مدينة رام الله بالضفة الغربية اليوم الأحد عشرات الشخصيات الإسرائيلية من تحالف السلام الفلسطيني – الاسرائيلي ، حيث أكد تمسك الشعب الفلسطيني بخيار السلام وأن الوصول إليه سيتم فقط عبر المفاوضات . وشدد عباس على ضرورة استغلال الفرصة السانحة لتحقيق السلام بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي المتمثلة برغبة الطرفين في تحقيق السلام وبالجهود الدولية المبذولة لتذليل العقبات أمام تحقيق آمال الشعوب بصنع السلام.

وأضاف "السلام أهم من الاستيطان لذلك من الضروري أن تغلب الحكومة الاسرائيلية منطق السلام وإنهاء الصراع على منطق الاستيطان وتغيير الحقائق

بالقوة على الأرض".

وقال عباس خلال اللقاء الذي تم بترتيب من مبادرة جنيف للسلام "الاستيطان يمنع قيام دولة فلسطينية مستقلة متصلة وقابلة للحياة وبالتالي يعمل على تقويض حل الدولتين الذي تدعمه كل الأطراف الدولية ، إضافة إلى أن كل قرارات مجلس الأمن أكدت عدم شرعيته".

ولفت إلى أنه أبلغ نتنياهو خلال اجتماعهما الاخير في القدس أنه ليس بمقدوره التقدم في المفاوضات دون تجميد الاستيطان فكان رد نتنياهو أن عرض تبريرات لعدم تجميد الاستيطان وعند هذه

المرحلة تجمدت المفاوضات.

وأوضح عباس أن تحديد مرجعية واضحة لعملية السلام تقوم على أساس حل الدولتين وإنهاء الاحتلال الاسرائيلي الذي بدأ عام 1967 ووقف كافة النشاطات الاستيطانية على الاراضي الفلسطينية سيكفل النجاح للعملية السلمية وللجهود الدولية المبذولة لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي.

ومن جانبه ، قال الناطق باسم حركة المقاومة الاسلامية "حماس" "هذا الاجتماع تعبير عن حالة الإفلاس التى وصل إليها عباس فى ظل عدم إحراز أى تقدم على مسار المفاوضات مع المستوى الرسمى الاسرائيلى".

وأضاف أن "مثل هذه الاجتماعات مكملة للمشروع العبثى الذي يتبعه عباس والمتمثل في إجراء المفاوضات مع الاحتلال".

وتابع أن "هذا اللقاء بمثابة تحد لمشاعر الشعب الفلسطيني والتفاف على كل المواقف الداعية لوقف المفاوضات وهو ما يؤكد ان عباس مخيب للآمال" على حد قوله.

 

أهم الاخبار