رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

‮"‬أوكامبو‮" ‬يؤكد صحة اختلاس البشير‮ ‬9‮ ‬مليارات دولار

عربية

الأحد, 19 ديسمبر 2010 17:58


‬أكد لويس مورينو اوكامبو مدعي‮ ‬المحكمة الجنائية الدولية صحة المعلومات التي‮ ‬سربها موقع‮ "‬ويكيليكس‮" ‬الالكتروني‮ ‬حول اختلاس الرئيس السوداني‮ ‬عمر البشير مبلغ‮ ‬يصل إلي‮ ‬9‮ ‬مليارات دولار من عائدات بلاده النفطية‮. وقال اوكامبو انه‮ ‬يجري‮ ‬تحريات بشأن حسابات للرئيس السوداني‮ ‬عمر البشير في‮ ‬الخارج‮ ‬،‮ ‬نافيا ان تكون هذه الاموال التي‮ ‬تصل الي‮ ‬9‭ ‬مليارات دولار موجودة في‮ ‬بريطانيا‮. ‬واوضح اوكامبو أن لدينا مصادر مختلفة تعطي‮ ‬معلومات عن اموال للبشير في‮ ‬عدة حسابات تبدأ من مئات الملايين الي‮ ‬9‭ ‬مليارات دولار‮. ‬واضاف انها معلومات نسعي الي التأكد منها ونحن لا نتهمه،‮ ‬مشيرا الي ان الاموال ليست في‮ ‬المملكة المتحدة وانما خارجها ونحن نسعي لمعرفة مكانها‮ . ‬ونفي ربيع عبد العاطي‮ ‬مسئول سوداني‮ ‬كبير في‮ ‬حزب المؤتمر الوطني‮ ‬تلك المعلومات‮. ‬وقال عبد العاطي‮ ‬هذا

هو نوع الاكاذيب التي‮ ‬يدلي‮ ‬بها اوكامبو‮. ‬لا‮ ‬يتوافر لديه اي‮ ‬دليل علي ذلك واستطيع أن اؤكد لكم ان الرئيس لم‮ ‬يفتح حسابا مصرفيا لا في‮ ‬الداخل أو الخارج‮. ‬واضاف‮ :"‬اذا عثر اوكامبو علي حساب للبشير في‮ ‬الخارج فليحتفظ عندئذ لنفسه بالمبلغ‮ ‬الذي‮ ‬فيه‮". ‬وكانت برقية دبلوماسية سرية أمريكية كشفها موقع‮ "‬ويكيليكس‮" ‬الالكتروني‮ ‬أعلنت أن البشير اختلس مبلغا‮ ‬يصل إلي‮ ‬9‭ ‬مليارات دولار من عائدات بلاده النفطية وأن هذه الأموال أودعت في‮ ‬مصارف بريطانية‮. ‬ونقلت البرقية المزاعم السابقة عن المدعي‮ ‬العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو‮ . ‬وأشار أوكامبو،‮ ‬بحسب ما نقلت عنه المذكرة،‮ ‬إلي أن الكشف عن ممارسات البشير قد‮ ‬يقلب الرأي‮
‬العام السوداني‮ ‬ضده وقال إن ذلك‮ ‬يمكن أن‮ ‬يغير نظرة الرأي‮ ‬العام إليه كقائد ليصبح لصا‮ ‬،‮ ‬وأضافت البرقية أن مجموعة لويدز المصرفية البريطانية ربما تعرف ما حل بهذه الأموال‮. ‬ونفي هذا المصرف ان‮ ‬يكون مرتبطا بأي‮ ‬شكل مع الرئيس السوداني‮.‬واعلنت قوات لحفظ السلام ان ما‮ ‬يصل الي‮ ‬12‮ ‬ألف شخص فروا من تجدد للقتال بين الجيش السوداني‮ ‬ومتمردين في‮ ‬دارفور وانهم‮ ‬يتجهون الي مخيمات وأماكن ايواء مكتظة بالفعل في‮ ‬المنطقة المضطربة‮. ‬واشتبك الجيش السوداني‮ ‬مع مسلحين في‮ ‬قرية خور أبيشي‮ ‬بجنوب دارفور‮ ‬3‭ ‬مرات علي الاقل الشهر الجاري‮ ‬مما أثار انتقادات حادة من مبعوثي‮ ‬الامم المتحدة‮. ‬وقالت بعثة الامم المتحدة لحفظ السلام في‮ ‬دارفور في‮ ‬بيان‮ :"‬لاحظت البعثة أن نحو‮ ‬12‮ ‬ألف شخص فروا من المنطقة ويتحركون صوب مخيمي‮ ‬شانجيل توبايا وزمزم للنازحين قرب الفاشر في‮ ‬شمال دارفور‮."‬واضافت قوة حفظ السلام المشتركة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي‮ ‬أن جيش السودان هاجم مقاتلين من حركة تحرير السودان الموالين لمني‮ ‬اركو مناوي‮ ‬في‮ ‬الاسبوع الماضي‮ . ‬

أهم الاخبار