موسى ينتقد رفض الكونجرس "الدولة الفلسطينية"

عربية

الأحد, 19 ديسمبر 2010 13:35
كتب: محمد جمال عرفة


انتقد عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية، قيام مجلس النواب الأمريكي بتبنى قرار يدين إعلان الدولة الفلسطينية المستقلة من جانب واحد أو الاعتراف بها خارج اتفاق تفاوضي، وقال إنه كان من الأجدر أن يتدخل الكونجرس الأمريكي لوقف عمليات الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي تلحق أشد الضرر بجهود الرئيس أوباما والمجتمع الدولي لإقرار حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وأضاف الأمين العام أن مثل هذا القرار من شأنه أن يوفر الغطاء للانتهاكات الإسرائيلية المتمادية للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، كما أنه يدعم التوجهات الإسرائيلية المتطرفة والمدمرة لكل الجهود المبذولة لإحياء العملية التفاوضية على المسار الفلسطيني الإسرائيلي. ودعا الأمين العام الدول الصديقة والحريصة على تحقيق تقدم حقيقي وملموس لعملية المفاوضات إلى الإسراع بالاعتراف بالدولة الفلسطينية

المستقلة على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

ووافق مجلس النواب الأمريكي، أول أمس 17 ديسمبر، على قرار يدين أي إعلان أو اعتراف أحادي الجانب بدولة فلسطينية، وذلك بعد ساعات من دعوة لجنة متابعة المبادرة العربية واشنطن بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، وعدم عرقلة الاعترافات الدولية، بل كلّف السفراء العرب بطلب جلسة لمجلس الأمن الدولي لبحث الاستيطان .

وأكد القرار الذي قدمه الديمقراطي هاورد برمان مجدداً “الدعم القوي” للكونجرس لحل تفاوضي من أجل “دولتين”، الأولى “إسرائيل” اليهودية والثانية قابلة للاستمرار هي الدولة الديمقراطية الفلسطينية، وأكد النص اعتراض المجلس الشديد على أي محاولة لإقامة أو السعي إلى الاعتراف بدولة

فلسطينية خارج إطار اتفاق تفاوضي بين “إسرائيل” والفلسطينيين” وحمل الجانب الفلسطيني وحده مسئولية الفشل، وحث القرار القادة الفلسطينيين على “وقف كل الجهود لعرقلة عملية التفاوض”، ودعا الحكومات الأجنبية إلى “عدم منح اعتراف” بدولة فلسطينية .

ومن بين مشجعي هذا القرار النائبة الجمهورية اليانا روس-ليتينين رئيسة لجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب، التي أدانت في وقت سابق اعتراف البرازيل والأرجنتين بدولة فلسطينية .

وأشار المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فيليب كراولي إلى أن اعترافاً مماثلاً من جانب دول أمريكا الجنوبية يؤدي إلى “نتائج عكسية” .

وأكد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، عزمهما التحرك لإقامة دولة فلسطينية، لكنّهما لم يلتزما بجدول زمني أو باعتراف بدولة تعلن من جانب واحد .

وأكدت وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين اشتون في ختام لقاء في بروكسل مع الموفد الأمريكي جورج ميتشل، أن على الأطراف أن تأخذ في المحادثات المستقبلية في الاعتبار الهواجس التي وصفتها بـ”المشروعة” لـ”إسرائيل”، والتطلعات الوطنية المشروعة للفلسطينيين، لكن بيان أشتون لم يتطرق إلى الاستيطان .

 

 

 

 

 

أهم الاخبار