رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الثوار الليبيون: مستمرون في القتال حتى النصر

عربية

الأربعاء, 22 يونيو 2011 20:05
بيروت- ا ف ب:

اكد المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي اليوم الاربعاء أن الثوار في بلاده سيستمرون في القتال حتى النصر وتحرير ليبيا، حتى في حال أوقف حلف شمال الاطلسي العمليات العسكرية التي ينفذها.

وجاء كلام المتحدث باسم المجلس محمود شمام في ندوة حول النزاع في ليبيا دعا إليها مركز كارنيجي للشرق الاوسط في بيروت.

وقال شمام إن الشعب الليبي خرج من القمقم وسيقاتل بشراسة حتى النهاية، حتى ننتصر. الشعب الليبي صبور لا يخوفه معمر القذافي.

واضاف حتى لو انسحب الناتو، سنقاتل بأسناننا، سنقاتل حتى نحرر هذا الوطن، ولا نخشى توقف العمليات العسكرية للاطلسي.

وذكر شمام، ردا على اسئلة من الموجودين من صحفيين وناشطين ومثقفين، أن هناك مصدرين لسلاح الثوار الليبيين اسلحة متوسطة مثل ار بي جي من بعض الدول العربية التي لم يسمها، واسلحة خفيفة ورشاشات اشتراها الليبيون في الخارج.

واكد ان المجلس الوطني الانتقالي لم يتسلم حتى اليوم اي مبلغ نقدي بين المساعدات التي تقدم

له. كل المساعدات التي تصلنا عينية مواد غذائية وادوية وقليل من الاسلحة.

وقال إن المجلس الوطني الانتقالي اتخذ قرارا استراتيجيا بعدم استخدام الاموال الليبية الموجودة في الخارج إلا عبر حكومة منتخبة من الشعب الليبي. ما طلبناه قروض مقابل هذه الاموال المجمدة، مجددا القول حتى هذه الدقيقة لم نتسلم اي مبلغ من الاموال التي وعدنا بها من الدول العربية او الأوروبية او الولايات المتحدة.

وأبدى استعداد المجلس للموافقة على آلية دولية لصرف هذه الاموال الموعودة على الشعب وحتى لو كانت تنص على منع صرفها على التسليح.

وطلب وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني الاربعاء تعليقا فوريا للاعمال العسكرية التي يقوم بها حلف شمال الاطلسي في ليبيا لإقامة ممرات انسانية حقيقية، ورفضت فرنسا على الفور، معتبرة ان ذلك يمكن ان يسمح للزعيم الليبي بكسب الوقت

وإعادة تنظيم صفوفه.

كما تحدث شمام عن امن ذاتي في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين الليبيين.

وقال إن الثوار يسيطرون على اراض تضم 38% من سكان ليبيا، وهذه المنطقة الساحلية المحررة لا يوجد فيها شرطي واحد، بينما يبقى عدد الجرائم اقل من المعدلات الدولية بكثير وحتى من اي مدينة عربية اخرى.

واضاف لدينا 22 الف قطعة سلاح فردي في بنغازي، وهذه كمية كبيرة، ورغم ذلك لا تحصل حوادث غير عادية، مشيرا الى ان المجلس وضع خطة لشراء هذه الأسلحة من المواطنين بدأت بتسجيلها تمهيدا لحصرها وشرائها.

وعن خطة المجلس المستقبلية، قال خلال اسبوعين من تنحي القذافي طوعا او اتفاقا او حربا، ستشكل حكومة انتقالية لإجراء انتخابات خلال ستة الى ثمانية اشهر، يتم انتخاب مندوبي مؤتمر تأسيسي يعد الدستور وتنبثق منه حكومة.

ومن أجل ضمان الشفافية، لن يكون اعضاء المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي "جزءا من العملية السياسية لمدة اربع سنوات بعد انتهاء الثورة".

واضاف لذلك، لا نريد ان نزحف على طرابلس، سرت على مقربة من أجدابيا حيث نحن لكننا لم نتقدم باتجاهها. اهالي مصراتة لم يتحركوا من مصراتة، القذافي هو الذي يقصف، نحن ننتظر الانتفاضة السلمية من طرابلس، ونأمل ان نراها في القريب العاجل.

 

أهم الاخبار