رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مساع روسية للتوسط في الصراع بليبيا

عربية

الخميس, 16 يونيو 2011 08:00
موسكو-أ ش أ:

أعرب المندوب الدائم لروسيا الاتحادية لدى حلف شمال الأطلسي "الناتو" ديمتري روجوزين عن اعتقاده بأن عملية الناتو في ليبيا تعني إعادة توجيه أولويات توسع الحلف من الشرق إلى الجنوب.

وقال روجوزين - في حديث للصحفيين - "إن الناتو ينجر أكثر فأكثر في إجراء عمليات على الأرض في ليبيا، وذلك من خلال تفسيره الحر لمضمون قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1973 وتوسيع نطاق القصف الجوي لأهداف ليبية في هذا السياق.

ومن جانبه، أكد ميخائيل مارجيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الدول الأفريقية أن بلاده تدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا والانتقال إلى التسوية بأساليب وطرق سياسية .. مشيرا

إلى أن محادثاته في بنغازي وطرابلس تندرج في إطار الإجراءات التي تتخذها قيادة روسيا ووزارة خارجيتها لتسوية الوضع في ليبيا.

وعلق المبعوث الروسي - في تصريحات أوردتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم الخميس - على احتمال قيام "الناتو" بعملية برية في ليبيا .. قائلا "إن مثل هذا التطور سوف يكون ضربة قوية ضد الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي باراك أوباما".

وأعرب مارجيلوف عن اعتقاده بأنه ليس من مصلحة الأمريكيين بدء عملية برية، وأنهم لن يرغبوا في دخول حرب ثالثة لايمكن

التنبؤ بنتائجها على خلفية العمليتين في أفغانستان والعراق.

ومن المقرر أن يجري مارجيلوف محادثات في وقت لاحق اليوم في العاصمة الليبية طرابلس .. حيث يلتقي مع رئيس الوزارء البغدادي المحمودي وأعضاء آخرين في الحكومة الليبية للتوسط لإنهاء الصراع القائم هناك.

وأكد أن زيارته إلى طرابلس تأتي بتكليف من الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف، وقال مارجيلوف - الذي التقى الأسبوع الماضي مع عدد من ممثلي المعارضة الليبية في بنغازي - "يبدو أن المجلس الوطني الانتقالي الليبي مستعد لقبول خطة تسمح للعقيد الليبي معمر القذافي وأفراد أسرته بالإقامة في ليبيا بصفة أشخاص عاديين بدون السماح لهم بشغل أية مناصب رسمية في المجالين السياسي والاقتصادي.

وكانت الحكومة الليبية قد ذكرت أنها مستعدة لقبول الهدنة، والشروع في محادثات سياسية مع المعارضة، بشرط بقاء القذافي في موقعه، وهو ما يرفضه الناتو.

 

 

أهم الاخبار