رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بلخادم :تقارب مصر والجزائر ضرورة

عربية

الخميس, 16 يونيو 2011 07:22
الجزائر -أ ش أ:

عبد العزيز بلخادم الممثل الشخصي للرئيس الجزائري

أكد عبد العزيز بلخادم الممثل الشخصي للرئيس الجزائري والأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني ذات الأغلبية

فى البرلمان والحكومة ، أن العلاقات بين مصر والجزائر قديمة ومتجذرة علاوة على مصالح مشتركة قوية تربط بين البلدين.

 

وقال انه بالتالي فان ما حدث من "سحابات الصيف " عقب مباراة كرة القدم فى بين فريقى البلدين فى تصفيات كأس العالم عام 2009 لا يؤثر على طبيعة العلاقة والأخوة والروابط بين الشقيقين.

وأضاف بلخادم انه ينغى أن نعمل على رفع سقف التعاون بين البلدين على المستوى الحكومى والجماهيري والمؤسساتي والحزبى لأن ما يجمع البلدين من مصير مشترك ووحدة هدف يجعل التقارب أكثر من ضروري.

وأضاف أن الظروف التى تمر بها المنطقة العربية حاليا تستدعى أكثر من أى وقت أخر التقارب بين الشعوب والأنظمة الحاكمة بما يتجاوب مع تطلعات الشعوب فى

تجذير الممارسة الديمقراطية وتمكينها من اختيار حكامهما وأيضا فى التصدي للأهداف التى ترسمها الدول الاستعمارية التى تسعى أن " تتغطى " بمفاهيم مختلفة من أجل التدخل فى الشئون الداخلية للدول العربية مثل مكافحة الإرهاب أو دعم حقوق وحريات الشعوب والأفراد..موضحا فى نفس الوقت أنه لا يوجد أحد ضد حقوق الإنسان والممارسة الديمقراطية أو ضد حق الشعوب فى تقرير مصيرها وفى اختيار حكامها ، فى إشارة إلى ما يحدث من نزاع مسلح فى ليبيا بين قوات العقيد معمر القذافى والثوار المسلحين .

وأكد فى هذا الشأن أن الأستقواء بالأجنبي "مزموم " ومرفوض ولا ينبغي أن يكون أداة للوصول إلى الحكم.

ورأى أن "سعى الجامعة العربية إلى الأمم

المتحدة لفرض الحظر الجوى على ليبيا التى تعد أحد مؤسسي الجامعة يعد سابقة خطيرة ولا ينبغى أن تكرس إذا أردنا أن نجعل من الجامعة العربية بيتا للعرب".

وأضاف أنه "من المفروض أن الجامعة العربية تسعى لحماية المدنيين والصلح وتشجيع الحوار وتمكين الشعوب بطريقة سلمية من أن يعبروا عن رغباتهم ، أما أن يتم اللجوء إلى مجلس الأمن وان تطلب الجامعة العربية فرض الحظر الجوى على ليبيا فهو أمر مرفوض".

ومضى يقول ان الأشقاء فى غزة يستهدفون يوميا من قوات الاحتلال ولا أحد يطلب من الأمم المتحدة أن تفرض حظرا جويا.وتساءل قائلا: بما نستقوى.. هل القوى الخارجية غيورة على مصالحنا منا ؟ ولماذا هذا الاستهداف يخص عالمنا العربي والأسلامى فقط مثل السودان والصومال والعراق اليمن وسوريا وفلسطين وغيرها؟.

وقال بلخادم ان هذا الأمر ينغى أن ينظر اليه داخل البيت العربى وفى جعل الجامعة العربية محفلا يعتمد فيه على الحكمة والأخوة من أجل تقريب وجهات النظر و بحيث نقول للمخطئ أخطأت وللمحسن أحسنت ولكن بيننا كعرب وليس باللجوء إلى الأخر .

 

 

أهم الاخبار